المشهد المأساوي في غزة .. همٌ حقيقي لفلسطينيي لبنان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24485/

يسيطر المشهد المأساوي في غزة على كل اهتمامات اللاجئين الفلسطينين في المخيمات اللبنانية على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعيشون. وأمام شاشات التلفاز كثرت التكهنات حول توقيت وابعاد الحرب، لكن الكل يجمع على ان القضية الفلسطينية ما زالت حية.

يسيطر المشهد المأساوي في غزة على كل اهتمامات اللاجئين الفلسطينين في المخيمات اللبنانية على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعيشون. وأمام شاشات التلفاز كثرت التكهنات حول توقيت وابعاد الحرب، لكن الكل يجمع على ان القضية الفلسطينية ما زالت حية.
وقد بات المشهد المأساوي في الداخل الفلسطيني في  صلب الحياة اليومية للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان من شماله الى جنوبه. فبعد التظاهرات والاعتصامات التي لم تنجح بوقف شلال الدم يبقى الأمل وحده الملاذ الأخير للفلسطينيين هنا، سيما وان المأساة واحدة وان اختلفت السيناريوهات. و تبقى القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لهؤلاء جميعا.
ويتسمر سكان المخيمات امام شاشات التلفزيون لمتابعة الأخبار والمستجدات في غزة، أكثر من علامات استفهام تطرح نفسها هنا، حول توقيت وابعاد العملية العسكرية التي تشنها اسرائيل على غزة، يكثرون التكهنات لكنهم يجمعون على ان القضية الفلسطينية ما زالت حية وانهم متمسكون بحق العودة حتى الرمق الأخير.
ويعيش الفلسطينيون المقيمون في لبنان أوضاع معيشية صعبة مع استفحال البطالة وعدم توافر الحد الأدنى من مقومات الحياة في المخيم كالماء والكهرباء والتدفئة اللازمة في هذا الفصل البارد من السنة، مع تراجع خدمات الأونروا في المجالات الاجتماعية والصحية والتعليمية، كأن كل ذلك لا يكفي، ليضاف اليه فصل جديد من فصول المأساة .
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)