ليفني وباراك يدعوان الى وقف العملية الاسرائيلية في قطاع غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24463/

اشارت مصادر قريبة من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الى استمرار الخلافات بينه وبين وزير الدفاع إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني بشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة. وأفادت المصادر أن باراك وليفني طالبا بوقف عملية "الرصاص المصبوب" في أسرع وقت ممكن، خلال لقاء "الترويكا" يوم 11 يناير/كانون الثاني.

اشارت مصادر قريبة من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الى استمرار الخلافات بينه وبين وزير الدفاع إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني بشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.
وأفادت المصادر أن باراك وليفني طالبا بوقف عملية "الرصاص المصبوب" في أسرع وقت ممكن، خلال لقاء "الترويكا" يوم 11 يناير/كانون الثاني. ويسعى أولمرت الى نقاش هذه المسألة في اجتماع اللجنة الدفاعية في الحكومة الأسرائيلية وذلك بسبب تاييد أغلبية الوزراء الاسرائيليين لموقفه. ويرى أولمرت أن وقف العملية في الوقت الراهن يفقد اسرائيل فرصة تحقيق أهدافها. وقال اولمرت يوم 11 يناير/كانون الثاني إن هذه الخطوة قد تحصل على ترحيب المجتمع الدولي ولكنها لن تغير الأحوال في المنطقة جذريا، مشيرا الى ضرورة توسيع العملية في غزة.
ومن جانبها ترى ليفني أن العملية الاسرائيلية في قطاع غزة قد حققت أهدافها الا أن استمرارها قد يأتي بعواقب سلبية لمصالح اسرائيل في المنطقة، ناهيك عن العواقب الدبلوماسية. أما باراك فيرفض توغل الجنود الاسرائيليين الى مناطق غزة ذات الكثافة السكانية ويرى إمكانية التوصل الى اتفاق مع حماس.
وأشارت المصادر الى أن لا أحد في اللجنة الدفاعية في الحكومة الأسرائيلية يؤيد موقف وزيرة الخارجية. أما موقف باراك فيؤيده بضعة وزراء من حزب العمل فقط.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية