عباس يدعو إلى نشر قوات دولية في غزة وحماس ترفضه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24399/

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت 10 يناير/ كانون الثاني إلى ضرورة وجود قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني، سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية. فيما أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس أن حركته في حالة نشر المراقبين الدوليين في غزة ستعتبرهم كقوات الإحتلال التي تدعم إسرائيل.

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت 10 يناير/ كانون الثاني إن اسرائيل ستكون مسؤولة عن شلال الدم في غزة إذا لم توافق على قرار مجلس الامن الدولي رقم 1860 ، لكنه أشار الى أن "المقاومة التي تدمر الشعب لانريدها".
وأضاف عباس أن آلية تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة تكمن في المبادرة المصرية.
ووصف عباس عقب اجتماع عقده في القاهرة مع نظيره المصري محمد حسني مبارك المبادرة المصرية بأنها جاءت "'عملية إنقاذ قبل دخولنا مجلس الأمن بربع ساعة، وقد تم تضمينها في قرار المجلس"، مشددا على أن ما يجب أن يتم الآن هو وقف العدوان.
وأضاف "الاتصالات المصرية قائمة على قدم وساق، ووصل وفد من حماس الى هنا ،ونرجو أن يتمكن من الوصول إلى اتفاق بدون تردد، فالقضية لا تحتاج أبدا إلى أن نتوقف لحظة واحدة عن الدخول في عملية التنفيذ مباشرة"، وتابع "الحالة الراهنة لا تسمح بضياع الوقت".
وأكد الرئيس الفلسطيني أن الأولوية القصوى تتمثل بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ووقف نزيف الدم المستمر، و"الدمار الرهيب الذي لا يمكن تحمله".
وقال عباس عن ذلك: "إن المساعي والاتصالات، متواصلة لوقف هذا العدوان"، مشيرا إلى أن السلطة الوطنية تسعى لعقد أي قمة أو حراك دولي في هذا الخصوص، سواء بقمة عربية، أو جلسة جديدة لمجلس الأمن.
ولفت إلى "إن المقاومة التي تدمر الشعب لا نريدها" واستطرد قائلا:" الشعب الفلسطيني يريد العيش بسلام،  السلام الذي لازلنا نؤمن به، وأن المقاومة ليست هدفا بحد ذاتها، وأنه يجب أن تتوفر مقومات الحد الأدنى لهذه المقاومة".
ونوه عباس إلى ضرورة وجود قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني، سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية، منوها إلى أن هذا هو مطلب منذ ما يقارب 30 عاما.

مشعل: حماس تعارض نشر مراقبين دوليين في غزة

من جهة أخرى أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن حركته تعارض نشر قوات السلام الدولية في غزة، مشيرا إلى أن حماس في حالة نشر المراقبين الدوليين ستعتبرهم كقوات الإحتلال التي تدعم إسرائيل.
وقال مشعل في كلمة بثّها التلفزيون السوري في 10 يناير/ كانون الثاني أن حركته ستواصل النضال المسلح ضد إسرائيل ولا تنوي عقد معاهدة صلح جديدة معها، داعيا المجتمع العربي والإسلامي إلى زيادة الضغط على الدوائر الحكومية في بلادهم.
ونوه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بأن هدف إسرائيل من شن الهجمات هو إخضاع الشعب الفلسطيني وفرض تسوية مذلة لأن المقاومة هي العقبة الوحيدة في وجه تصفية القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن إسرائيل بهذه الحرب تكون قد نعت مفاوضات السلام في المنطقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية