قصف اسرائيلي يحول مدرسة "اونروا" لمقبرة جماعية وتل ابيب تفتح تحقيقا في الحادث

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24267/

أكدت مصادر طبية فلسطينية أنه تم انتشال جثث 12 قتيلاً على الأقل من عائلة واحدة سقطوا في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منزلهم صباح يوم الثلاثاء 6 يناير/كانون الثاني في حي الزيتون شرق مدينة غزة. كما واكدت مصادر فلسطينية اخرى انه قتل ايضاً 40 شخصاً على الأقل نتيجة قصف الطائرات الإسرائيلية لمدرسة تابعة لوكالة غوث اللاجئين "الأنروا" في قطاع غزة. كما تعرض المبنى المتواجد فيه مكتب قناة"روسيا اليوم" في غزة لقصف صاروخي إسرائيلي.

أكدت مصادر طبية فلسطينية و شهود عيان أنه تم انتشال جثث 12 قتيلاً على الأقل من عائلة واحدة سقطوا في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منزلهم صباح يوم الثلاثاء 6 يناير/كانون الثاني في حي الزيتون شرق مدينة غزة. واكدت مصادر فلسطينية اخرى انه قتل ايضاً 40 شخصاً على الأقل غالبيتهم من الأطفال نتيجة قصف الطائرات الإسرائيلية لمدرسة تابعة لوكالة غوث اللاجئين "الأونروا" بقطاع غزة في واحدة من أخطر الهجمات التي تطال المدنيين .

وأكد مسؤولو المنظمة الدولية أنهم سبق وأن سلموا إسرائيل إحداثيات موقع المدرسة قبل إستهدافها وأن إسرائيل كانت تعلم أن مئات الفلسطينيين لجأوا الى المدرسة للإحتماء بها  من المعارك.

وقد اعتبر ماكسويل جايلارد منسق الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية أن عمليات القتل في مدارس "الاونروا" تؤكد حقيقة مأساوية بأن المدنيين في غزة غير آمنين لا في منازلهم ولا في ملاجيء الامم المتحدة.

من جهتها أعلنت السلطات الاسرائيلية أنها فتحت تحقيقاً حول ما أسمتها بالحادثة. وهذه هي المرة الثانية التي تستهدف فيها إسرائيل مدرسة تابعةً "للاونروا". أما من الجانب الإسرائيلي فقد قتل 3 جنود قالت إسرائيل أنهم  لاقوا حتفهم لدى قصف احد المباني بالخطأ.

وادلى أفيخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الإسرائيلي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من تل ابيب قال فيه إنه تم استهداف المدرسة التابعة لوكالة غوث وتشغيل  اللاجئين "الأنروا" من قبل القوات الإسرائيلية بعد أن اطلقت خلية من حركة حماس قذائف الهاون باتجاه قوات المشاة الإسرائيلية المتواجدة في تلك المنطقة من ساحة هذه المدرسة فردت القوات الإسرائيلية بقذائف الهاون على هذه الخلية على حسب تعبيره.

 من جهة أخرى أعلنت سرايا القدس عن تدمير ناقلة جند إسرائيلية شرق حي التفاح في القطاع. كما أعلنت كتائب القسام عن قصفها لقاعدة تسليم العسكرية الاسرائيلية بصاروخ من نوع "غراد". كما سقطت 6 صواريخ من نفس النوع على منطقة بئر السبع جنوب إسرائيل.

هذا ويستمر القصف الجوي لقطاع غزة خاصة المنطقة الشمالية. وقد دخل الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة يومه الرابع ليحصد أرواح أكثر من 130 شخصاً معظمهم من الأطفال والنساء. وارتفعت حصيلة ضحايا الاجتياح الإسرائيلي الذي دخل يومه الـ 11 إلى أكثر من 660 قتيلاً وأكثر من 2800 جريح، وتشير  المصادر الى مقتل الكثير من الأطفال والنساء والشيوخ في العمليات العسكرية الاسرائيلية .وقد قصفت الطائرات الإسرائيلية السوق المركزي في منطقة البريج، مستهدفة 25 منزلا.

كما أعلنت سرايا القدس عن مصرع 2 من عناصرها أثناء مشاركتهم بكمين لوحدات من الجيش الإسرائيلي. هذا وتتواصل الإشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، التي تساندها الطائرات في محاولة لأضعاف مقاومة المقاتلين الفلسطينيين.

وقد تركزت المعارك عند ساعات الليل الأولى في مناطق بيت لاهيا وبيت حانون وشرق الشجاعية وحي التفاح وشرق مخيم جباليا، كما شهدت محاور الجنوب مواجهات ضارية.

وواجه الهجوم الإسرائيلي على شمال القطاع وشرقه وجنوبه مقاومة عنيفة من قبل المقاتلين الفلسطينيين، مما اضطر الجيش الإسرائيلي الى التراجع عن تكتيك التقدم في اتجاه مداخل المدن بعد سقوط عدد من أفراده بين قتيل وجريح.

مكتب قناة "روسيا اليوم" في غزة يتعرض لقصف إسرائيلي

وتعرض المبنى المتواجد فيه مكتب قناة " روسيا اليوم " في غزة يوم الثلاثاء 6 يناير/كانون الثاني لقصف صاروخي إسرائيلي. وقد اصابت الصواريخ الطوابق العلوية من المبنى، الأمر الذي أدى إلى إخلاء مكتب " روسيا اليوم " لفترة قصيرة. يشار إلى أن هذا المبنى يقع في المنطقة المجاورة لمبنى السراي الحكومي في غزة والذي تعرض لعدة غارات إسرائيلية. وحسب المصادر لم يصب اي أحد من الصحفيين بأذى جراء هذا القصف.

ومن جهة أخرى أشار منتج الأخبار في قناة " روسيا اليوم " المحاصر في منطقة قرب مستوطنة نستريم القديمة في غزة منذ 4 أيام أي منذ الاجتياح البري الإسرائيلي لقطاع غزة، أشار عبر الهاتف إلى أن قطاع غزة يعيش حالة صعبة تنذر بكارثة إنسانية إذا استمر الوضع على ما هو عليه ، وأن غزة على شفا كارثة إنسانية حقيقية. وأكد أن المنطقة التي يتواجد فيها تتعرض للقصف بشكل مستمر.

الصواريخ مازالت تسقط على البلدات الاسرائيلية

وفي غضون ذلك، واصلت الفصائل الفلسطينية قصفها الصاروخي للمدن الإسرائيلية. وذكرت مصادر إسرائيلية أن صاروخا سقط على بلدة غيدير الاسرائيلية وتسبب بجرح طفلة عمرها 3 شهور . كما سقطت عدة صواريخ  على مدينتي عسقلان وسديروت. وأعلنت الفصائل أنها اطلقت يوم الإثنين 5 يناير/ديسمبر حوالى 40 صاروخا وصل أحدها الى شمال مدينة اشدود متجاوزا مسافة 40 كيلومترا.

مقتل 7 عسكريين إسرائيليين

وعلى الصعيد نفسه قتل 3 جنود إسرائيليين،  وأصيب 24 آخرون من بينهم قائد لواء وحدة المشاة المختارة "غولاني"، وذلك أثناء تقدم لهذه الوحدة، حيث انهالت عليهم بغتة  قذائف الهاون  الفلسطينية، فإضطروا  للإختباء في أحد المنازل غير المأهولة، واطلقت عليهم بطريق الخطأ قذيفة دبابة إسرائيلية. وذلك بحسب ما أفاد به ناطق بأسم الجيش الإسرائيلي. كما قتل مظلي إسرائيلي في بيت حانون على يد الإسرائيليين عن طريق الخطأ ايضاً، بينما قتل جندي إسرائيلي آخر في اشتباكات بشمال غزة.

وبهذا ترتفع حصيلة القتلى الإسرائيليين إلى 7 عسكريين و 3 مدنيين ونحو 100 جريح، جراح 10 منهم  خطيرة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية