ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى الفلسطينيين جراء القصف الاسرائيلي المكثف على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/24121/

شنت المقاتلات الاسرائيلية غارات مكثفة يوم 30 ديسمبر/كانون الاول على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وبذلك يرتفع عدد القتلى الى اكثر من 390 فلسطيني بينما بلغ عدد الجرحى ما يقارب 1700 شخصا. من جهتها جددت حركة حماس رفضها لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعودة إلى طاولة المفاوضات لبحث الأوضاع في غزة، وحثت القوى العربية والاسلامية والدولية على العمل لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على القطاع .

شنت المقاتلات الاسرائيلية غارات مكثفة يوم 30 ديسمبر/كانون الاول على الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، وبذلك يرتفع عدد القتلى الى اكثر من 390 فلسطيني بينما بلغ عدد الجرحى ما يقارب 1700 شخصا.

وكان ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي قد تلقى اقتراحا من وزير خارجية فرنسا برنارد كوشنير يدعو فيه اسرائيل الى وقف احادي الجانب لاطلاق النار.

ويقضي الإقتراح بوقف اسرائيل للهجمات الجوية على قطاع غزة لمدة 48 ساعة لمعرفة ما إذا كانت حماس قادرة على فرض التهدئة ووقف قصف البلدات الإسرائيلية. وفي حال فشلت حماس في ذلك، سيقوم الجيش الإسرائيلي بشن عمليات برية واجتياح القطاع. افاد بذلك مراسل قناة "روسيا اليوم".

 واضاف  المراسل قائلا: " ان الاعلام الاسرائيلي يشير إلى ان  هذه قد تكون مجرد لعبة من جانب وزير الدفاع ايهود باراك ، إذ انه من الممكن ان تتوصل الحكومة الاسرائيلية الى اتفاق حول وقف احادي الجانب لاطلاق النار. وفي حال قيام حماس باطلاق صواريخ القسام ستأخذ اسرائيل الشرعية الكاملة من الرأي العام العالمي الذي من الممكن ان يدعم اسرائيل في عملية الاجتياح البري التي تنوي القيام بها. ويذكر ان هناك مخاوف اسرائيلية وتردد قوي من اتخاذ قرار بدخول بري الى القطاع". وذكر المراسل "تجرى في المؤسسات الاسرائيلية مشاورات جدية،  حول هذا الاقتراح ومبادرات اخرى من دول اخرى وان اجتماعا ثلاثيا طارئا سيعقد في الوقت اللاحق بخصوص الاقتراح الفرنسي. وسيشارك في الاجتماع رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت ووزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ووزير الدفاع ايهود باراك."
من جهته قال الضابط في أركان الجيش الإسرائيلي العميد يوآف مردخاي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن الجيش الإسرائيلي ماض في مواصلة عملياته العسكرية ضد قطاع غزة وإنه لم يتلق أي أوامر بوقفها".

 حماس تدعو العرب للعمل لوقف عدوان إسرائيل
جددت حركة حماس رفضها لدعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعودة إلى طاولة المفاوضات لبحث الأوضاع في غزة، وحثت القوى العربية والاسلامية والدولية على العمل لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على القطاع .
اعلن ذلك على لسان  فوزي برهوم الناطق باسم حماسفي بيان لفضائية الأقصى. 
 
غزة.. الهجوم البري يدنو والقمة العربية تبتعد
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية عوفير غندلمان قد قال  لقناة "روسيا اليوم"  الثلاثاء 30 ديسمبر/ كانون الأول أن اسرائيل على وشك القيام بعملية برية داخل قطاع غزة وهو ماتفسره الحشود العسكرية الكبيرة على الحدود مع غزة.
وردد المتحدث الاسرائيلي كلام وزيرة خارجية بلاده ووزير دفاعها بأن هدف العملية هو تغيير الوضع في الجنوب الاسرائيلي وضمان الامن لسكانه. وتوعد أيضا حماس بحرب دون هوادة ستلقن اسرائيل فيها حماس "درسا لن تنساه" على حد تعبيره.
وأبدى غندلمان أسفه على سقوط عدد كبير من المدنيين والأطفال وأكد أن الجيش الاسرائيلي لايستهدف المدنيين بل كوادر حماس.
في هذه الاثناء استبعدت مصادر دبلوماسية أي اتفاق على عقد قمة عربية، نظرا لتحفظات من بعض الأطراف. كما أن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل أشار الى عدم التوافق حتى في الاوساط الخليجية على القمة العربية، مبديا مخاوفه من ان تكون قمة مجاملات شكلية.
لافروف ورايس يشددان على ضرورة انهاء العنف في غزة
أفاد مصدر في الخارجية الروسية الثلاثاء 30 ديسمبر/ كانون الأول، أن الوزير سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية كوندوليزا رايس طالبا خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما بايقاف العنف في قطاع غزة وتهيئة الأجواء لاستئناف المفاوضات.

وقد جاء في بلاغ وزارة الخارجية الروسية أن "موضوع النقاش كان الوضع في غزة نتيجة العملية العسكرية الواسعة التي تنفذها إسرائيل هناك. ودعا الطرفان إلى وقف العنف فورا والعودة إلى نظام "التهدئة". وقد جرى خلال الاتصال تبادل الرؤى حول كيفية الحيلولة دون المواجهة العسكرية وايجاد الأرضية  الملائمة لإحياء المفاوضات .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية