سفن حربية صينية إلى خليج عدن للمشاركة في مكافحة القراصنة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23971/

توجهت يوم 26 ديسمبر/كانون الاول 3 سفن حربية صينية الى خليج عدن للمشاركة في مكافحة القراصنة قبالة الشواطىء الصومالية. ويعتبر هذا التحرك الأول من نوعه للصين منذ عدة قرون، كما اعلنت اليابان نيتها إرسال سفن مماثلة الى المنطقة، وذلك للإنضمام الى القوى البحرية الغربية والروسية المتواجدة هناك.

قررت الصين دخول حلبة الصراع مع القراصنة الذين هددوا مصالحها الاقتصادية في القرن الافريقي . فقد ابحرت 3 سفن حربية صينية تحمل على متنها معدات عسكرية متطورة وقوات خاصة، من جزيرة هاينان باتجاه السواحل الصومالية. ولأول مرة منذ قرون تشارك الصين في حملة بحرية عسكرية خارج مياهها الاقليمية.
وقال دو جنكتشين القائد العام للسفن الثلاث " كل سفينة حربية سيكون لها مهامها وواجباتها الخاصة، لكن المهمة الرئيسية ستتمثل بتوفير الحماية للسفن والناقلات التجارية ومرافقتها  في خليج عدن".
وكابوس خليج عدن جذب اليابانيين ايضا. ففي طوكيو اوضح رئيس الوزراء الياباني تارو آسو ان بلاده تفكر في ارسال سفن حربية الى السواحل الصومالية.
وقال تارو آسو" أمم عديدة تتخذ التدابير اللازمة لمواجهة القراصنة الصوماليين. وعلى اليابان إتخاذ خطواتها الخاصة أيضا ، ومن الخطأ القول إننا لانستطيع مساعدة سفن دولية اجنبية في حين نقوم بحماية سفننا. لهذا يتعين ان ندق الناقوس وان نقدم هذا الاقتراح للبرلمان في جلسته القادمة، وعلى الأغلب سوف يمرر هذا المقترح".
قراصنة الصومال مستمرون بمغامراتهم. ويحتضن خليج عدن اليوم قطعا حربية بحرية من دول مثل الهند وايران وبلدان  حلف الناتو والاتحاد الاروبي وروسيا التي طلبت منها حكومة الصومال بشكل رسمي التدخل وقيادة عمليات تنظيف السواحل الصومالية من خطر القراصنة الذين  غير آبهين بالقرارات الدولية التي تجيز الحرب ضدهم وملاحقتهم ، في حين يتزايد عدد الدول الراغبة في استئصال وانهاء خطرهم. واللافت في الامر ان ظاهرة القرصنة اخذت ابعادا خطيرة, وطرق اجتثاثها لم تأت أكلها بعد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)