كلمة نجاد الى المسيحيين بمناسبة عيد الميلاد تثير ردود افعال غاضبة في بريطانيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23939/

أثارت كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عبر القناة الرابعة للتلفزيون البريطاني، بمناسبة احتفالات عيد الميلاد، غضب الحكومة البريطانية وأحدثت بلبلة في مجلس العموم والأوساط اليهودية في المملكة.

أثارت كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عبر القناة الرابعة للتلفزيون البريطاني، بمناسبة احتفالات عيد الميلاد، غضب الحكومة البريطانية وأحدثت بلبلة في مجلس العموم والأوساط اليهودية في المملكة.
واعلنت مسؤولة في الخارجية البريطانية ان نجاد ادلى بسلسلة من الاقوال المعادية للسامية واضافت  ان الاعلام في بريطانيا حر في قراراته لكن "دعوة نجاد لالقاء كلمته يثير الاستياء ليس داخل البلاد فقط بل في العديد من الدول الصديقة".  من جهتها ادانت لويز إيلمان عضوة مجلس العموم البريطاني ورئيسة الحركة العمالية اليهودية في بريطانيا قرار القناة إعطاء منبر إعلامي لشخص أصولي ينكر المحرقة ويستعد لارتكاب محرقة أخرى على حد تعبيرها. من جهته استغرب المحافظ مارك بريتشارد عضو مجلس العموم منح منبر إعلامي لشخص يريد القضاء على دولة إسرائيل.
ولم يتأخر الرد الاسرائيلي على قرار القناة حيث صرح رون بروسور السفير الاسرائيلي في بريطانيا ان "من يعتنقون المسيحية في ايران يواجهون عقوبة الاعدام ومن الحماقة منح هذا المستبد الفرصة التحدث عن افكار يسوع المسيح بينما يسوق اتباع يسوع الى المشانق" واصفا قرار القناة بالفضيحة والاحراج القومي.
ودافعت القناة عن قرارها قائلة ان نجاد واحد من أبرز القادة ذوي النفوذ في الشرق الأوسط وأراءه لها تأثير هائل.
وكان الرئيس الإيراني قد بدأ كلمته بتوجيه التهنئة للمسيحيين بصفة عامة والشعب البريطاني بصفة خاصة بمناسبة ميلاد السيد المسيح.
وقال "لو كان المسيح على الارض فى ايامنا هذه فلا شك فى انه كان سيقف الى جانب الشعب فى معارضته للقوى الشرسة والفظة والتوسعية وسيرفع لواء العدل والمحبة للانسانية من اجل التصدي لدعاة الحروب والغزاة والارهابيين وطغاة العالم... وسأصلي حتى تكون السنة الجديدة سنة سعادة وازدهار وسلام واخاء للبشرية".

وقد تم بث الرسالة المسجلة بالفارسية مصحوبة بترجمة مكتوبة باللغة الانجليزية مساء يوم 25 ديسمبر/كانون الاول.
مسيحيو ايران يحتفلون بعيد ميلاد السيد المسيح
يحتفل المسيحيون بأعياد الميلاد في ايران من دون تعرضهم لأية مضايقات من قبل السلطات التي تعتمد النظام الإسلامي.
فقد امتلأت الشوارع التي يقطنها المسيحيون بالزينة وأشجار العيد، فيما شهدت محال المدينة التجارية ازدحاما بالزبائن، كما غصت الكنائس في ايران بالزوار الذين حضروا قداس الميلاد.
 ويتمتع المسيحيون في ايران بحقوقهم السياسية في تشكيل الاحزاب ودخول البرلمان حيث خصص الدستور مقاعد في البرلمان للاقليات الدينية مثل المسيحيين واليهود والزرادشت.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك