مدفيديف: روسيا وبيلوروسيا وكازاخستان قد تقيم أجهزة ما فوق القومية في اطار الاتحاد الجمركي

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23928/

أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن اعتقاده أن تشكيل الاتحاد الجمركي بين روسيا وبيلوروسيا وكازاخستان يخلق آفاقاً جديدة لتطوير التعاون مع بلدان رابطة الدول المستقلة. وأكد مدفيديف على إمكانية توحيد التعريفات الجمركية وإنشاء أجهزة ما فوق الأجهزة القومية في إطار هذا الاتحاد بحلول الأول من يناير/كانون الثاني عام 2010.

أعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن اعتقاده  أن تشكيل الاتحاد الجمركي بين روسيا وبيلوروسيا وكازاخستان يخلق آفاقاً جديدة لتطوير التعاون مع بلدان رابطة الدول المستقلة. جاء ذلك في كلمة القاها يوم 25 ديسمبر/كانون الاول في أثناء الاجتماع المشترك  لمجلسي الدولة والامن الروسيين الذي كرس لعمليات التكامل في فضاء رابطة الدول المستقلة، حيث قال مدفيديف ان  هذا الاتحاد قادر على ان يصبح اساساً لتشكيل المجال الاقتصادي العام للرابطة.
واضاف مدفيديف قائلا " تتوفر لدينا اليوم جميع المقدّمات لتنفيذ ذلك بوتائر سريعة وتوحّيد التعريفات الجمركية ونظام الادارة، وحتى انشاء أجهزة خاصة ما فوق القومية بحلول يوم 1 يناير/كانون الثاني عام 2010". 
واعلن مدفيديف انه بمقدور التعاون بين الاقاليم في فضاء رابطة الدول المستقلة ان يساعد على تذليل الازمة المالية العالمية الراهنة التي مست ايضاً اقتصادات  بلدان الرابطة. وحسب قوله فان الحديث يدور ليس فقط حول الاعمال المشتركة لبلدان الرابطة بل وحول انشاء مؤسسات وآليات جديدة للتنمية . وذكر الرئيس الروسي " الازمة ستنتهي في اي حال من الاحوال، ويجب علينا ان نكون مستعدين لاطلاق مشروعات جديدة مع جيراننا". واشار مدفيديف الى ان المركز المالي الاقليمي ، الذي يجري استحداثه بموسكو، يمكن ان يساعد على تطوير العلاقات وانهاض اقتصادات الرابطة.
واكد مدفيديف على ان التعاون مع رابطة الدول المستقلة  يشكل الاهمية ذات الاولوية بالنسبة الى روسيا وقال " تتلخص مهمتنا الجذرية في  ضمان المحيط الثابت والودي لروسيا واستخدام  الافضليات المشتركة مع الرابطة  لزيادة القدرات الوطنية  على التنافس والتكامل في العمليات الاقليمية والعالمية ،وكذلك لتطوير الصلات الانسانية الواسعة النطاق وتأمين حقوق ابناء الوطن في الخارج ".
واشار مدفيديف، كمثال ايجابي بهذا الصدد، الى المنظمات مثل منظمة معاهدة الامن الجماعي  ومنظمة التعاون الاقتصادي الأورو- آسيوي، وقال "لقد اصبحت هاتين المنظمتين  عاملا حقيقيا للنمو الاقتصادي وصارتا تضمنان الامن الاقليمي ومكافحة الارهاب والاجرام وتهريب المخدرات، مساهمتين بذلك في التطوير الطبيعي لمختلف الاتصالات وفي اطلاق نماذج التعاون الجديدة".   
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم