ساكاشفيلي يصفع رئيس وزرائه ويقذفه بالهاتف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23925/

ذكرت الصحيفة اليومية الجورجية "آليا" استناداً لمصادر غير معلنة أن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي ضرب رئيس وزرائه غريغولا مغالوبليشفيلي ورماه بالهاتف.

ذكرت الصحيفة اليومية الجورجية "آليا" استناداً لمصادر غير معلنة أن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي ضرب رئيس وزرائه غريغولا مغالوبليشفيلي ورماه بالهاتف.

وحسب مصادر الصحيفة المذكورة فإن الحادث وقع في الإسبوع الماضي. وأعلنت "آليا" أن اسباب الحادث غير معروفة، ولكن استناداً الى  شهود عيان " فإن الرئيس لطم رئيس الوزراء على وجهه ومن ثم قذفه بجهاز الهاتف".

وأشارت الصحيفة إلى أن مغالوبليشفيلي قدم على الفور استقالته إثر الحادث ، ولكن الرئيس لم يوافق عليها.

الا  ان  وكالة " أخبار – جورجيا" نقلت عن المكتب الاعلامي للرئيس الجورجي إن الذي تم نشره في جريدة "آليا" هو " كلام سخيف تماماً ولا يستحق التعليق عليه".

المعارضة الجورجية تعلن  ضرورة تنحي ساكاشفيلي عن السلطة

عقدت نينو بورجانادزه الرئيسة السابقة للبرلمان الجورجي وزعيمة حزب " الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة" أول اجتماع موسع لحزبها يوم الأربعاء 24 ديسمبر/كانون الأول في مدينة زوغديدي.

وأعلنت بورجانادزه أمام المشاركين أنه " بغية انقاذ الدولة يجب إجراء انتخابات رئاسية مبكرة".

وقالت بورجانادزه " إن ساكاشفيلي بدأ بالحملة الإنتخابية، لأنه يريد إجراء انتخابات برلمانية مبكرة لكي يحتفظ بمنصبه. ولكن نحن ضد مثل هذه الانتخابات البرلمانية المبكرة، لأنه بهذا الشكل  لا يمكن الإطاحة بساكاشفيلي الذي يعتبرسبباً لجميع ويلات جورجيا. وإذا لم يرحل ساكاشفيلي فإن البلد لن ينقذه شيء ".

وقد اعترفت الرئيسة السابقة للبرلمان الجورجي  أنها ارتكبت "خطاً كبيراً" عندما لم تشكل حزبها في عام 2003 من الموالين لها بل انضمت إلى الحركة القومية لميخائيل ساكاشفيلي.

والجدير بالذكر أن بورجانادزه ليست وحدها التي تدعو إلى انتخابات رئاسية مبكرة، بل ويتحدث حول هذه الانتخابات ايضاً سالومي زورابيشفيلي وزيرة الخارجية الجورجية السابقة ،زعيمة  حزب "طريق جورجيا" المعارض .

وقد عقدت  زورابيشفيلي يوم الأربعاء 24 ديسمبر/كانون الأول اجتماعاً مغلقاً تشاورياً مع زوراب نوغايديلي رئيس الحكومة السابق وزعيم الحركة المعارضة  "من أجل جورجيا العادلة".

وقد أعلنت  سالومي زورابيشفيلي في نهاية الاجتماع للصحفيين أن " على المعارضة أن تصيغ استراتيجية موحدة، لكي يتم تحديد موعد لاجراء انتخابات مبكرة".

وقالت :" إذا ما استمرت القيادة الحالية في الحكم، فإن جورجيا يمكنها أن تنجر إلى حدث مأساوي، أكثر من الذي حصل في أغسطس/آب الماضي".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك