روسيا وصربيا تعقدان صفقة الغاز الكبرى

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23883/

وقع الجانبان الروسي والصربي يوم 24 ديسمبر / كانون الاول في الكرملين اتفاقية شراء شركة " صناعة النفط الصربية" من قبل شركة " "غازبروم نفط" الروسية. وجرت مراسم توقيع الوثائق بحضور الرئيسين الروسي والصربي مدفيديف وتاديتش اللذين اصدرا في ختام مباحثاتهما بياناً مشتركاً.

وقع الجانبان الروسي والصربي يوم 24 ديسمبر / كانون الاول في الكرملين اتفاقية شراء شركة " صناعة النفط الصربية" من قبل شركة " "غازبروم نفط" الروسية. كما تم توقيع مذكرتي تفاهم بصدد القسم الصربي لخط انابيب االغاز " السيل الجنوبي" ومستودع الغاز " باناتسكي دفور". وجرت مراسم توقيع الوثائق بحضور الرئيسين مدفيديف وتاديتش اللذين اصدرا في ختام مباحثاتهما بياناً مشتركاً.
ويؤكد البيان المشترك الصادر عن الرئيسين التزامات الجانبين والاهمية الاستراتيجية للتعاون بين روسيا وصربيا في مجال الطاقة.
وتقوم الوثائق الموقعة  بتحويل العمل على المشاريع الاساسية التي تنص عليها اتفاقية التعاون الموقعة  بين الحكومتين  يوم 25 يناير/ كانون الثاني من العام الماضي  في مجال النفط والغاز الى ارضية الواقع. وتحتوي الاتفاقيات الروسية الصربية  على  صفقة   تقضي بما يلي:   اولا: تقتني شركة "غازبروم" الروسية رزمة الاسهم المسيطرة ، اي حصة 51% في الشركة الوطنية الصربية الكبرى " نيس" مقابل مبلغ 400 مليون يورو. وذلك بدون مشاركتها في المناقصة ، ثانيا: سيمر عبر الاراضي الصربية خط طوله 400 كيلومتر من انابيب الغاز " السيل الجنوبي" تزيد قدرته على تمرير الغاز عن 10 مليارات  متر مكعب سنويا ، ثالثا: سيتم انجاز أنشاء مستودع الغاز تحت الارض  " باناتسكي دفور" الذي يبلغ حجمه  300 مليون متر مكعب. واضافة الى ذلك تلتزم شركة " غازبروم" بتوظيف ما لا يقل عن 0.5 مليار يورو بغية إعمار وتحديث المجمع التقني لشركة "نيس" الصربية".
وبحسب تقييمات الخبراء الصرب فان القيمة الاجمالية للصفقة تبلغ 2 مليار دولار.
 والجدير بالذكر ان شركة " صناعة النفط الصربية" تعمل على استكشاف واستخراج وتكرير النفط والغاز وتسويق المشتقات النفطية.
وقد انشئت في عام 1949 شركة " تفتاغاز" الصربية الحكومية الى تحولت في عام 1991 الى شركة " نيس". وفي عام 2005 جرت عملية اعادة تنظيم الشركة التي اسست بنتيجتها 3 شركات وهي شركة الاسهم  "نيس" وشركة " ترانس نافتا" التي تعمل على نقل وتوزيع النفط ومشتقاته ،وشركة " صربيا غاز" التي تعمل على نقل وتخزين وتوزيع  الغاز. وتقوم شركة " نيس" بالتنقيب عن حقول النفط في اقليم "فويفودينا" الصربي ووسط صربيا وفي انغولا. كما انها تمتلك معملي تكرير النفط في مدينتي بانتشيفو ونوفي ساد اللذين تبلغ قدرتهما الاجمالية  7.3 مليون طن سنويا ، و 500  محطة تعبئة بنزين ، مما يشكل نسبة 70 % من سوق  المفرق  للوقود.
وسيكون بمقدور مستودع "باناتسكي دفور" للغاز   ان يخزن كمية لا تقل عن 300 مليون متر مكعب من الغاز. ولا تقل قدرته التمريرية عن 1.6 مليون متر مكعب من الغاز يوميا. وبموجب الاتفاقية تشارك في انشاء مستودع  الغاز المؤسسة المشتركة التي تضم شركة " غازبروم" الروسية وشركة صربيا غاز " الصربية. ويملك الجانب الروسي فيه حصة لا تقل عن 51% . كما يملك الجانب الصربي حصة لا تزيد عن 49%.
وبحسب الاتفاق بين الجانبين سيتم انجاز انشاء الخط الصربي لانابيب الغاز " السيل الجنوبي" بحلول عام 2015. اما اعداد المشروع الخاص بمد خط طوله 400 كيلومتر فيجب ان ينتهي في سبتمبر/ايلول عام 2009. وبعد مرور نصف العام اي في سنة 2010 من التوقع ان  يكتمل اعداد المشروع كله تقنيا واقتصاديا. وسيتم الربط بين محطة الضخ  "بيريغوفايا" الواقعة على الساحل الروسي للبحر الاسود قريبا من بلدة ارخيبو اوسيبوفكا   ومدينة بوغاس البلغارية. ثم يتفرع خط انابيب الغاز الى فرعين يمران عبر اليونان وصربيا وايطاليا والنمسا. ويبلغ طول خط انابيب الغاز تحت الماء  900 كيلومتر , ويصل  عمقه الاقصى الى  2000 متر.

الاتفاقيات الروسية الصربية تضمن الأمن الطاقي لجميع بلدان أوروبا

وأعلن الرئيس الصربي بوريس تاديتش في مؤتمر صحفي عقد بعد انتهاء المباحثات أن الاتفاقيات التي تم توقيعها تضمن الاستقرار الطاقي لروسيا وصربيا خلال العقود القادمة. وقال إن المشاريع الروسية الصربية المشتركة ستساعد في تزويد أوروبا الجنوبية الشرقية كلها بالمنتجات النفطية الى جانب الحفاظ على مستوى الحياة العالي في تلك المنطقة واستحداث فرص عمل جديدة.
وأكد مدفيديف من جانبه ان توقيع الاتفاقيات يضع قاعدة للأمن الطاقي ليس لروسيا وصربيا فحسب بل ولكل القارة الأوروبية.
وأعلن تاديتش أن صربيا ستواصل السير في اتجاه الانضمام الى الاتحاد الأوروبي، معربا عن اعتقاده أن تحقيق هذا الهدف سيأتي بنتائج جيدة لصربيا وروسيا على حد سواء. ودعا تادتش الرئيس الروسي الى زيارة صربيا.
وأعرب مدفيديف عن أمله في أن يبلغ التبادل التجاري بين البلدين  4 مليارات دولار في عام 2008. ودعا الى تطوير الحوار ليس بين حكومتي البلدين فحسب بل وبين رجال الأعمال الروس والصربيين.
هذا وأعلن نائب مدير شركة "غازبروم" ألكسندر مدفيديف أن حجم الاستثمارت الروسية في المشاريع المشتركة مع صربيا التي اتفق عليها الطرفان، قد تتراوح بين مليار و5ر2 مليار دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم