إصابة 4 فلسطينيين بجروح بينهم طفلة في قصف جوي إسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23769/

أصيب 4 فلسطينيين بجروح بينهم طفلة في قصف جوي اسرائيلي ليلي على حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

أصيب 4 فلسطينيين بجروح بينهم طفلة  في قصف جوي اسرائيلي ليلي على حي الشجاعية شرق مدينة غزة.
يأتي ذلك بعد ساعات من إصابة سيدة فلسطينية بقصف مدفعي إسرائيلي في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وعلى الجانب الآخر،جرح مستوطن إسرائيلي جراء سقوط قذيفة هاون قرب مستوطنة سديروت المحاذية للقطاع. وقد تبنت فصائل فلسطينية مسؤولية إطلاق الصواريخ.

في حين قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الفلسطينيين أطلقوا 49 صاروخا وقذيفة هاون بإتجاه المستوطنات منذ انتهاءفترة التهدئة.

ومن جانبه أشار فوزي برهوم المتحدث الرسمي باسم حركة حماس الى أن ما دمر التهدئة بين قطاع غزة واسرائيل هو موقف قوات الاحتلال التي لم ترفع الحصار عن القطاع وسعت منذ البداية الى إسقاط حكومة حماس. وأكد برهوم أن حركة حماس قد التزمت بكل بنود وشروط التهدئة في حين لم يدخل الى القطاع خلال 6 أشهر سوى 15% من البضائع التي وجب أن تدخله بموجب اتفاق التهدئة.

وحسب أقوال المسؤولين الاسرائيليين فإن حماس تربط التهدئة بالوضع الداخلي الفلسطيني أي لا تهدئة قبل انتهاء ولاية الرئيس عباس، قال برهوم ان الاسرائيليين أنفسهم يربطون مسألة التهدئة بملف الانتخابات البرلمانية في اسرائيل. وأكد انه لا علاقة التهدئة بالمفاوضات-الفلسطينية الفلسطينية التي تجري برعاية مصرية أو بملف الانتخابات الرئاسية في الأراضي الفلسطينية.

وفي الوقت نفسه ذكر برهوم أن الخلاف بين حركتي فتح وحماس هو ليس خلافا بسيطا وانه خلاف بين برامج الحركتين. فبينما اختار الرئيس عباس اتجاه المفاوضات والاقتراب من اسرائيل، يشير  برنامج حركة حماس بوضوح الى ان المقاومة هي خيار استراتيجي للدفاع عن الشعب الفلسطيني. ويرى برهوم أن بوسع حركة حماس والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة حماية الشعب الفلسطيني بنفسها. وطالب المتحدث باسم حركة حماس من سلطات الضفة الغربية إطلاق سراح 700 معتقل سياسي قبل اي خطوة اخرى لدفع المفاوضات الفلسطينية-الفلسطينية الى الأمام.

وأشار برهوم الى وجود تهديد واضح بان تسعى اسرائيل قريبا باستخدام كل ما لديها من قوة لضرب حركة حماس وإسقاط حكومتها في قطاع غزة، معتبرا الحصار المفروض على القطاع حصارا سياسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية