جرح 8 أسرى فلسطينيين في سجن عوفر الإسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23740/

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما وصفه بالإعتداءات التي قامت بها السلطات الإسرائيلية ضد المعتقلين في سجن عوفر الإسرائيلي قرب رام الله بالضفة الغربية يوم السبت 20 ديسمبر/كانون الأول، وطالب بوقفها فوراً.

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما وصفه بالإعتداءات التي قامت بها السلطات الإسرائيلية ضد المعتقلين في سجن عوفر الإسرائيلي وطالب بوقفها فوراً.

وكانت مصادر فلسطينية قد اعلنت أن 8 أسرى فلسطينيين أصيبوا بجروح جراء اقتحام قوات الجيش الإسرائيلي لمعتقل عوفر قرب رام الله بالضفة الغربية، وذلك في مواجهات إندلعت ظهر يوم السبت 20 ديسمبر/كانون الأول عندما احتج الأسرى على اجراءات تفتيش قام بها الجيش الإسرائيلي.

كما أكدت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في اتصال هاتفي من رام الله أنه قد حصلت مواجهات بين أسرى فلسطينيين وقوات إسرائيلية في سجن عوفر غرب مدينة رام الله على خلفية استفزاز شرطة السجون الإسرئيلية للأسرى أثناء عملية تفتيش لأقسام، إذ اشتبك أكثر من 400 أسير فلسطيني في سجن عوفر مع الإسرائيليين الذين استدعوا في وقت لاحق قوات أكبر للمواجهة. وقد استخدمت الشرطة الإسرائيلية قنابل الغاز والرصاص غير الحي في المواجهات التي أسفرت عن إصابة 8 أسرى و3 من السجانين. كما تم حرق 3 خيمات من التي يقيم فيها الأسرى الفلسطينيون في عوفر.

ومازالت المواجهات مستمرة والجنود الاسرائيليون يقومون بضرب الأسرى ويحاولون تفريقهم بخراطيم المياه.

والوضع في سجن عوفر متوتر جداً. ومن المحتمل أن تنتقل الاشتباكات إلى باقي سجون الاسرائيلية، وخاصة وأن الأسرى يعانون منذ زمن طويل من المعاناة  السنة من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية.

من جهته أعلن قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني في حديث هاتفي لقناة "روسيا اليوم" من رام الله أن عدد المصابين من الأسرى الفلسطينيين أكبر من العدد الذي تناولته وسائل الإعلام، فعدد الأسرى يقدر بالعشرات. وقد اصيب البعض منهم بالرصاص المطاطي الذي هو عبارة عن كتلة حديدية مطلية بمطاط صلب وبعضهم أصيب بالضرب من قبل الجنود الذين استخدموا الهروات والبعض الآخر تعرض للإختناق إما جراء الغاز أو جراء الحرائق التي شبت في بعض الخيم نتيجة إلقاء القنابل من قبل الجيش الإسرائيلي.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية