تقدم صناعة افلام الرسوم المتحركة في تتارستان

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23726/

رغم قصر عمر تجرِبة صناعة أفلام الرسوم المتحركة في تتارستان إلا أنها استطاعت أن تتميز عن غيرها ليس فقط بالأسلوب والتِقنية بل بالمواضيع التراثية التي أملت فيما بعد خصوصيةَ هذه الأفلام.

رغم قِصَر عمر تجرِبة صناعة أفلام الرسوم المتحركة في تتارستان إلا أنها استطاعت أن تتميز عن غيرها ليس فقط بالأسلوب والتِقنية بل بالمواضيع التراثية، التي أملت فيما بعد خصوصيةَ هذه الأفلام.
يعود تاريخ إنجاز أول فيلم للصور المتحركة في جمهورية تتارستان في روسيا لبداية سنة 2006 حيث أنجز صندوق سينما تتارستان فيلما يستند على ثلاث قصائد للشاعر التتاري موسى جليل وحمل عنوان إحداها "عيد الأم" .لكن مساهمات المبدعين التتار في هذا الحقل من الفنون في روسيا والاتحاد السوفيتي السابق يعود لأبعد بكثير من هذا التاريخ.واليوم باتت تجارب أفلام الصور المتحركة التتارية تشكل مخزونا محترما للعروض الجماهيرية الكبيرة.
ولأن الثقافة التتارية متخمة بحكايات التراث التي لا تخلو من مواضيع البطولة والنخوة والحب والإيثار. فقد بدا سهلا لصناع الرسوم المتحركة الذين إمتلكوا التقنيات تحقيق أفلامهم على قاعدة صلبة من المضامين العميقة رافعين شعار البساطة وعدم التعقيد في شكل تجاربهم الفنية الكرتونية.
يدرك صناع الأفلام الكرتونية في تتارستان أن الحكمة التي تتضمنها حكايات الجدات لم تعد حاضرة في الخطاب الفني والثقافي المعاصر ولهذا فهم يراهنون في إبراز هذه العبر والأفكار أثناء تناولهم لهذه الحكايات على الوصول مباشرة لمدارك المشاهدين بإختلاف أعمارهم.
الرسوم المتحركة التتارية إستطاعت أن تحقق ما هو أهم من الإنتشار والشهرة إستطاعت أن تهدي مشاهديها بعضا من الطيبة والفرح في زمن تسيدت فيه القسوة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية