الناتو يستأنف علاقاته مع روسيا على مستوى رفيع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23699/

أفاد الناطق باسم حلف شمالي الاطلسي/الناتو/ بان العلاقات بين روسيا والناتو على مستوى رفيع التي تم تعليقها في اغسطس / آب الماضي بعد وقوع النزاع في القوقاز استؤنفت يوم 19 ديسمبر / كانون الاول.

أفاد الناطق باسم حلف شمالي الاطلسي/الناتو/ بان العلاقات بين روسيا والناتو على مستوى رفيع التي تم تعليقها في اغسطس / آب  الماضي بعد وقوع النزاع في القوقاز استؤنفت يوم 19 ديسمبر / كانون الاول. جاء ذلك اثناء مأدبة الافطار التي حضرها امين عام الحلف ياب دى هوب سخيفر و الممثل الدائم عن روسيا الاتحادية لدى الناتو دميتري روغوزين.
وقد ناقش سخيفر وروغوزين أجندة الاجتماع غير الرسمي لمجلس  "روسيا – الناتو" باعتباره اول لقاءً بين الطرفين منذ وقوع النزاع الجورجي الاوسيتي الجنوبي.

وأعلن دميتري روغوزين في ختام لقائه امين عام الناتو انه سيعقد اول اجتماع غير رسمي بعد وقوع النزاع في اوسيتيا الجنوبية  على مستوى السفراء في منتصف يناير/كانون الثاني عام 2009 . واضاف ممثل روسيا في الناتو قائلا: "لقد تم لقاء مهذب  مكننا من الاتفاق على خطة تقريبية رامية الى تطبيع العلاقات الذي من المستحيل ان تتحقق بدون معالجة الموقف الناشئ في علاقاتنا من جراء احداث شهر اغسطس/آب  ، حين وقف الحلف  بدون شرط وقيد الى جانب نظام سآكاشفيلي". وذكر روغوزين ان الحديث تطرق الى اسباب الازمة ، قائلا: " جرى اللقاء في جو خال من  التوتر، غير انني استبعد حلول نتائج ايجابية عاجلة".
واستطرد روغوزين قائلا: " صدرت  مبادرة استئناف العلاقات عن الناتو لانه نفسه كان قد اتخذ قرارا بوقف هذه العلاقات. اننا نرحب ترحيبا حذرا باستئناف الحوار ، غير اننا لا نعتقد انه يمكن ان يستمر الحال كما في الماضي بدون المعالجة العميقة لاسباب الازمة الحالية". وعلى حد قوله فان الموضوع الرئيسي للاجتماع غير الرسمي القادم لمجلس روسيا – الناتو  سيكون اعداد خطة العمل الرامية الى استئناف العلاقات بشكل متتال. واضاف روغوزين قائلا: " اننا قد حددنا  بعض الخطوات متفقين على عدم إشهارها".

تأريخ العلاقات بين روسيا والناتو بعد النزاع في اوسيتيا الجنوبية

 اتخذ القرار حول اعادة النظر في مسألة تجميد العلاقات مع روسيا خلال اجتماع وزراء خارجية دول الناتو الذي عقد  في الفترة ما بين  2 و3 ديسمبر / كانون الاول في بروكسل.
وسبق ان خول الحلف امينه العام  اعداد اول اجتماع غير رسمي لمجلس روسيا – الناتو الذي سينظر في  الخطوات التالية  الرامية الى تطبيع العلاقات.
وكان قد اوقف عمل مجلس روسيا – الناتو بضغط من الولايات المتحدة بعد ان اجرت روسيا عمليتها العسكرية الخاصة بحمل جورجيا على السلام.
والجدير بالذكر ان العلاقات بين روسيا والناتو تفاقمت بعد ان بدأت جورجيا يوم  8 اغسطس / آب الماضي العمليات الحربية في جمهورية اوسيتيا الجنوبية  ، حيث ادخلت روسيا قواتها  الى المنطقة بغية حماية افراد قوات السلام الروس ورعاياها من سكان الجمهورية. واتهمت الدول الاعضاء في الحلف الجانب الروسي باستخدام القوة غير المتناسب ، واعلنت وقف اجتماعات مجلس روسيا - الناتو على كافة المستويات.
 وقررت روسيا ردا على ذلك تعليق عدد من البرامج المشتركة مع الحلف الاطلسي ، ولاسيما مشاركتها في التعاون مع قوات حفظ السلام. كما اوقفت نشاط مكتب الاستعلامات التابع للناتو في موسكو، والغت  زيارة امين عام الحلف التي كان من المخطط  القيام بها  الى موسكو. وعلاوة على ذلك الغت موسكو كل المناورات المشتركة مع قوات الناتو وزيارات سفن الناتو الى موانئ روسيا.
ولدى ذلك لم توقف روسيا عمل مجموعات مجلس روسيا – الناتو  الخاصة بالرقابة على الاسلحة التقليدية والتعاون في مجال السيطرة على الاجواء. كما لم يوقف التعاون مع الناتو فيما يتعلق بافغانستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)