مقتل فلسطيني في غزة وروسيا تدعو حماس لمراجعة قرارها بوقف التهدئة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23671/

قتل فلسطيني ينتمي لكتائب الاقصى التابعة لفتح وأصيب إثنان آخران بجراح صباح السبت 20 ديسمبر/كانون الأول في قصف اسرائيلي لبلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وذلك بعد يوم واحد من إعلان حماس لإنتهاء التهدئة. من جهتها دعت وزارة الخارجية الروسية حركة حماس إلى إعادة النظر في قرارها وقف التهدئة.

قتل  فلسطيني ينتمي لكتائب الاقصى التابعة لفتح وأصيب إثنان آخران بجراح صباح السبت 20 ديسمبر/كانون الأول في قصف اسرائيلي لبلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وذلك بعد يوم واحد من إعلان حماس لإنتهاء التهدئة.

هذا وأعلنت كتائب الأقصى مجموعات أيمن جوده أن الناشط هو أحد أفرادها وقائد الوحدة الصاروخية في بيت لاهيا.

روسيا تدعو حماس لمراجعة موقفها من التهدئة

من جهتها دعت وزارة الخارجية الروسية حركة حماس إلى إعادة النظر في قرارها وقف التهدئة مع إسرائيل وأكدت على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية أندريه نيستيرينكو إن قرار وقف التهدئة يثير قلقا في موسكو، لأنه قد يفضي إلى سقوط مزيد من الضحايا وازدياد معاناة المدنيين.

 وأشار نيستيرينكو إلى أنه في ظل إطلاق الصواريخ والضربات الإسرائيلية المضادة، يصبح من المستحيل إجراء المباحثات والمضي باتجاه التسوية السياسية لتنفيذ حقِ الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة.

إسرائيل تعلن الاستنفار بعد ساعات من إعلان حماس انتهاء التهدئة

أعلنت إسرائيل حالة الإستنفار على حدودها مع غزة بعد ساعات من إنتهاء التهدئة.

هذا وقد شوهد  عدد من الدبابات الإسرائيلية تتجمع بالقرب من الحدود مع القطاع. كما لوحظ تحليق كثيف لطائرات إسرائيلية بدون طيار في المنطقة المذكورة.

وأفادت مصادر اعلامية اسرائيلية أن الجيش قرر إلغاء الإجازات لعناصر قواته وأن إسرائيل نقلت رسالة إلى الفصائل الفلسطينية تفيد أنها سترد بقوة على ما سمته أي خرق من جهة الفصائل الفلسطينية للتهدئة.

من جهة أخرى  أعلنت السلطات الإسرائيلية يوم الجمعة 19 ديسمبر/كانون الأول عن سقوط صاروخين أُطلقا من قطاع غزة على بلدة سديروت جنوب إسرائيل. وأفادت المصادر الإسرائيلية أنه لم تقع أي إصابات جراء وقوع الصاروخين.

وقد تضاربت الأنباء عن الجهة المسؤولة عن إطلاق هذه الصواريخ. فقد أعلنت سرايا القدس إطلاقها 3 صواريخ. بينما تبنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.
على صعيد آخر قصفت إسرائيل ليلة الجمعة مدرسة الأرقم الإبتدائية التابعة لحركة حماس بصاروخ أرض أرض وذلك عشية انتهاء الهدنة المعلنة بينها وبين الفصائل الفلسطينية.

من جهة أخرى قال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس لقناة "روسيا اليوم" أن الحركة اكدت خلال اجتماع لها مع الفصائل الفلسطينية انتهاء التهدئة مع اسرائيل والسارية منذ 6 أشهر.
وقال برهوم ان اسرائيل هي من تتحمل مسؤولية عدم التجديد لأنها لم تفك الحصار ولم تفتح المعابر كما لم توقف العدوان.
وأضاف برهوم أن اسرائيل تمارس حربا نفسية على الفصائل الفلسطينية من خلال التهديد بعمل عسكري بغية ابتزاز هذه الفصائل والضغط على حركة حماس.
من جهتها قالت حركة حماس إنه لا مجالَ  لتمديد التهدئةِ مع إسرائيل، لأن ما سمَّتهُ بالاحتلال الصهيوني هو الذي أنهاها عبرَ استمراره بالحصار وبالتصعيد العسكري.

أولمرت: يجب الإعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

قال اولمرت انه يجب الإعتراف باسرائيل كدولة يهودية. وأضاف أولمرت قائلا: "في حديثنا مع الرئيس بوش وممثليه، توصلنا إلى أنه يجب إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل دولتين لشعبين. الدولة الفلسطينية التي ستقوم ستكون خالية من الإرهاب ومن أي جهاز عسكري. دولة فلسطينية ذات مبادىء تزيد المنطقة وإسرائيل إستقرارا. بالمقابل يجب الإعتراف بالمستوطنات الكبرى كأراضي إسرائيلية".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية