جولة جديدة مرتقبة من مباحثات جنيف حول القوقاز في منتصف فبراير

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23664/

أعلن بيير موريل مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص بأزمة القوقاز أن أطراف المفاوضات الدولية حول أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اتفقت على إجراء جولة جديدة في فبراير/ شباط من العام المقبل في جنيف.

أعلن بيير موريل مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص بأزمة القوقاز أن أطراف المفاوضات الدولية حول أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اتفقت على إجراء جولة جديدة في فبراير/ شباط من العام المقبل في جنيف.

وقال المبعوث الأوروبي :" ناقش المشاركون في النقاشات بشكل تمهيدي آليات الانذار بالنزاعات ، وافق الجميع على المشاركة فيها ، ولكنهم لم يتمكنوا  حتى الان من التوصل الى اتفاق ملموس "

وفي الوقت نفسه أشار يوهان فيربيكه ممثل الامين العام  لهيئة الامم المتحدة الخاص بجورجيا إلى أنه خلافاً للقائين الماضيين فقد تجاوزنا هذه المرة في جنيف مرحلة القضايا التنظيمية وشدد :" بأن العمل قد نضج، ونعالج الان مشاكل محددة".

ويشارك في المفاوضات ممثلون من الاتحاد الأوروبي ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي وهيئة الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة الامريكية وجورجيا وابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

كاراسين: روسيا مستعدة للتعاون في التحقيق في النزاع

اعلن غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي أن موسكو مستعدة للعمل مع لجنة التحقيق في النزاع باوسيتيا الجنوبية، وأن عمل هذه اللجنة سيجري هادئ وموضوعي ولن يضر بعملية الاستقرار في المنطقة.

وكانت اللجنة الدولية العاملة تحت رعاية الاتحاد الأوروبي الخاصة بالتحقيق في نزاع القوقاز قد بدأت عملها رسمياً يوم 2 ديسمبر/كانون الأول الجاري " سنتعاون مع اللجنة ولكن لدينا تخوفات معينة من أن عملها سيهيج العواطف من جديد في بعض العواصم مثل تبليسي وتسخينفال وسوخوم وموسكو وبروكسيل وواشنطن"، هذا ما قاله كاراسين بعد الجولة الثالثة من النقاشات الخاصة بالأمن والاستقرار في القوقاز التي اختتمت في جنيف يوم الخميس 18 ديسمبر/كانون الأول.

إن هدف اللجنة هو التوصل بشكل موضوعي الى الاسباب والاوضاع التي أدت الى انلاع النزاع الجورجي-الاوسيتي الجنوبي في مطلع شهر أغسطس/آب من العام الجاري.

ومن المتوقع أن تقوم اللجنة بعد اختتام اعمالها باعداد تقرير الى قيادة الاتحاد الأوروبي ومنظمة المن والتعاون الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وجورجيا.

إن مدة تفويض لجنة التحقيق هذه تنتهي في 31 يوليو/تموز عام 2009، ولكن يمكن تمديد هذا الموعد عند الضرورة.

وأضاف كاراسين ايضاً بأن القوات الروسية ستبقى في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية لغاية حصول هاتين الدولتين على ضمانات كاملة لأمنهما. وأكد وجود القوات الروسية في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية غير مرتبط بالتسوية الكاملة التي اتفق حولها الرئيسان الروسي والفرنسي والتي سميت " بخطة مدفيديف – ساركوزي "، لأن "وجودها هناك قائم على أساس اتفاقيات ثنائية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)