اعتقال 7 أشخاص بفرنسا للإشتباه بإنتمائهم لتيار جهادي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23616/

قررت السلطات الفرنسية تعزيز الأمن في باريس وعدد من المدن الرئيسة،بعد ان ضبطت يوم الثلاثاء 16 ديسمبر/ كانون الأول متفجرات في أحد المتاجر الكبرى بالعاصمة باريس. ومن جهة أخرى اعتقلت الشرطة الفرنسية 7 أشخاص في إجراء وقائي للإشتباه بإنتمائهم لتيار جهادي.

قررت السلطات الفرنسية تعزيز الأمن في باريس وعدد من المدن الرئيسة،بعد ان ضبطت يوم الثلاثاء 16 ديسمبر/ كانون الأول متفجرات في أحد المتاجر الكبرى  بالعاصمة باريس. ومن جهة أخرى اعتقلت الشرطة الفرنسية 7 أشخاص في إجراء وقائي للإشتباه بإنتمائهم لتيار جهادي.

وأعلنت وزيرة الداخلية الفرنسية ميشيل أليو-ماري في ختام اجتماع عقدته مع قادة الشرطة والاستخبارات وعدد من ممثلي المتاجر في باريس، أنه تم الإتفاق على تعزيز القوات الأمنية خصوصا في فترة الأعياد. كما تعهدت أليو-ماري بمواصلة العمل من أجل القبض على الجماعة التي أصدرت بيانا تبنت  من خلاله  وضع المتفجرات وطالبت فيه بسحب القوات الفرنسية من أفغانستان.

يذكر أن الشرطة الفرنسية عثرت  يوم الثلاثاء على 5 أصابع ديناميت غير جاهزة للتفجير في أحد المتاجر الكبرى الفاخرة في "بوليفارد هوسمان" وسط العاصمة باريس بعد تلقيها تحذيرا من جماعة أطلقت على نفسها اسم الجبهة الثورية الأفغانية طالبت فيه الحكومة الفرنسية سحب قواتها من أفغانستان حتى نهاية فبراير / شباط المقبل وهددت بالتحرك مرة أخرى دون تحذير مسبق اذا لم يتم الانسحاب.

وافاد مراسل قناة "روسيا اليوم" من باريس أن نتائج التحقيق الأولية سمحت لوزير الدفاع الفرنسي بأن يقول إن فرضية الاسلام المتطرف أو أن تكون هناك جماعة اسلامية متطرفة وراء ما حدث في باريس يوم الثلاثاء لم تعد الفرضية الأولى، وذلك يعود إلى طبيعة  صياغة بيان الجماعة الذي أرسل إلى وسائل الاعلام الفرنسية.

كما أن خبراء الأمن يقولون بأن نص التحذير الذي وصل إلى وسائل الاعلام الفرنسية لم تستخدم فيه عبارات دينية كما هو معتاد بالنسبة للجماعات الاسلامية المتطرفة. لذا يستبعد الخبراء الامنيون فرضية أن تكون هناك جماعة اسلامية وراء ما حدث لكون الجماعات الاسلامية المتطرفة عندما تود أن تقوم بعملية معينة لا توجه تحذيرات مثل ما كان عليه هنا، وانما تقوم بتنفيذ العملية التي ربما تكون بمثابة تحذير لعملية أكبر لاحقاً. ولكن في الوقت نفسه جميع الاحتمالات قائمة.

ومن جهة أخرى أوضح مراسلنا أن عملية الاعتقال التي حصلت في ضواحي العاصمة الفرنسية ليست لها علاقة بحادث العثور على أصابع الديناميت التي عثر عليها في وسط العاصمة الفرنسية ، وذلك لأن عملية الاعتقال  تخص شبكة يشتبه بانها تقوم بتجنيد أفراد وإرسالهم كمقاتلين الى أفغانستان.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك