إسرائيل وسوريا أعلمتا تركيا بوقف المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23615/

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية يوم 17 ديسمبر / كانون الاول نقلا عن مصدر في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان تل ابيب ودمشق أعلمتا الوسطاء الاتراك بانهما لا تهتمان في الوقت الحاضر باجراء المفاوضات الاسرائيلية السورية غير المباشرة .


 ذكرت  صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية يوم 17 ديسمبر / كانون الاول  نقلا عن مصدر في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل وسوريا  أعلمتا الوسطاء الاتراك بانهما لا تهتمان  في الوقت الحاضر باجراء المفاوضات الاسرائيلية السورية غير المباشرة .

 وتجدر الاشارة الى ان انقرة تقوم بدور الوسيط في هذه المفاوضات التي بدأت عام 2008.
وبحسب المصدر المذكورأعلاه فان المفاوضات قد تم ايقافها لانها فقدت مغزاها قبل اعلان نتائج الانتخابات في الكنيست الاسرائيلي المزمع اجراؤها في 10 فبراير/شباط عام 2009.
وتقول صحيفة هآرتس" ان ممثلي القيادة التركية أعربوا عن أملهم بان تستأنف المفاوضات بعد ان تجرى الانتخابات البرلمانية  ويعلن اسم  زعيم اسرائيل الجديد.
ويرجح الا تستأنف المفاوضات مع سوريا في اغلب الاحيان في حال انتخاب بنيامين ناتانياهو رئيسا للحكومة الاسرائيلية. اما تسيبي ليفني المرشحة الاخرى لمنصب رئيس الوزراء  فان لها  موقفا اخر. وكانت قد أعلنت يوم 16 ديسمبر/ كانون الاول ان المفاوضات مع سوريا يجب الا تتوقف " وهي التي لم تبدأ فعلياً".
وتقول " هآرتس" ان وزارة الخارجية الاسرائيلية التي تترأسها حاليا  تسيبي ليفنى قد تلقت بهدوء نبأ  التخلي عن مواصلة المفاوضات مع دمشق . وكان دبلوماسيون اسرائيليون يعربون عن عدم رضائهم لكون  تلك المفاوضات سمحت لسوريا بتفادي العزلة الدولية ، حسب اعتقادهم.
وبموجب معلومات وكالة رويترز البريطانية فأن  الرئيس السوري بشار اسد  قدم عن طريق الوسطاء الاتراك مشروعه الخاص بالحدود الدولية القادمة ، وكان ينتظر ردا من اسرائيل. واقترح الاسد بان تمر الحدود بساحل بحيرة طبريا ، الامر الذي يجعل مرتفعات الجولان بالكامل  تحت سيادة سوريا .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية