حكايات دافئة .. وسط ثلوج سيبيريا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23608/

يورت أكباليك .. قرية في سيبيريا يقطنها التتر الشاتيون منذ حوالي 4 قرون بعد ان اعتنقوا الإسلام في القرن السابع عشر. عددهم حوالي 320 نسمة وبقى منهم في القرية 260 فقط، بينما هاجر 60 شخصا إلى المدينة.

سيبيريا لم تعد منفى، بل اصبحت مثالا للتسامح وتعدد الديانات والقوميات. أول ما يقابلك في قرية يورت أكباليك السيبيرية، المدرسة التي يدرس بها 19 تلميذا من أبناء التتر السيبيريين، أو التتر الشاتيين. هم فرع من فروع التتر الذين يعيشون في هذه القرية منذ حوالي 4 قرون، حين اعتنقوا الدين الإسلامي في القرن السابع عشر. وعددهم حوالي 320 نسمة، بقى منهم فقط 260، بينما هاجر 60 شخصا إلى المدينة.
مدرسة ومكتبة وعيادة صحية لعدد من الأسر يسكن 125 منزلا. ويعش سكان قرية يورت أكباليك  على الزراعة وتربية الحيوانات والطيور وصناعة المراكب والصيد ويتحدثون الروسية والتترية.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)