أقوال الصحف الروسية ليوم 15 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23514/

 نشرت صحيفةُ "إزفيستيا"مقالة تسلط الضوء على الزيارة التي يبدؤها اليوم وزير الدفاع اللبناني الياس المر إلى موسكو.وجاء في المقالة أن المـر سوف يلتقي نظيرَه الروسي أناتولي سيرديوكوف ليبحث معه إمكانيةَ شراء أسلحة روسية حديثة. ذلك أن بيروت تأمل في فتحِ صفحة جديدة في علاقاتها مع موسكو، فتتمكن من  تزويد جيشِها بمنظوماتِ دفاعٍ جوي حديثة، ومروحياتٍ قتالية، وغيرِ ذلك من المعدات العسكرية الروسية. يشير كاتب المقالة إلى أن الجيش اللبناني، الذي يبلغ تعدادُه 72 ألفَ جندي، يلعبُ في الغالب دورَ قواتِ الأمن الداخلي، من خلال الفصل بين القوى السياسيةِ والدينية المتصارعة. أما تسليحه فيتألف من بنادقَ ورشاشاتٍ خفيفةٍ،ومدافعَ ومدرعاتٍ وتقنياتٍ عسكرية أمريكية وفرنسية عفى عليها الزمن. ويوضح الكاتب أنه بعد أن تسلم الجنرال ميشال سليمان رئاسةَ الجمهورية، وضع مهمةَ إعادة تسليح الجيش على رأس أولوياته. وتشير الزياراتُ المتكررة، التي يقوم بها ممثلو  مختلفِ الاتجاهات السياسة في لبنان، إلى أن الأسلحة الروسية تشكل محطَّ إجماع. فإذا ما تمكن الجانبان من الاتفاق على صفقة كبيرة، فإن التعاون العسكري بين البلدين سوف يشهد تطورا نوعيا، بعد أن كان يقتصر على المساعدات الانسانية، مثل إعادة بناء الجسور التي دمرتها إسرائيل في حرب تموز عام 2006 والمشاركة في إزالة الألغام. وبالإضافة إلى ذلك، فإن صفقةَ أسلحةٍ كبيرة للبنان،ستساعد روسيا في ترسيخ تواجدها في تلك المنطقة.

نشرت صحيفة "إزفيستيا" مقالةً اخرى تفيد بأنه تم في روسيا مؤخرا تصنيعُ منظومةٍ رادارية مخصصة للمقاتلات الحديثة من طراز "ميغ- 35". وتورد المقالة نقلا عن مدير عام الشركة، التي صنعت الرادار المذكور، أن هذا الرادار يجعل المقاتلةَ "ميغ - 35" قادرة على منافسة المقاتلة الأمريكية "إف - 35" ليس فقط في المعارك الجوية، بل وفي الأسواق العالمية أيضا.
ويلفت كاتب المقالة إلى أن ثمة اعتقادا بأن روسيا تتخلف عن الولايات المتحدة في مجال تصنيع التقنيات الحديثة، لطائرات الجيل الخامس. ذلك أن البنتاغون اعتمد بشكل نهائي المقاتلةَ الثقيلة "إف -22- رابتور". وبالإضافة إلى ذلك باشرت القوات الجوية الأمريكية بإجراء الاختبارات النهائية على المقاتلة "إف - 35". وتشير نتائج هذه الاختبارات إلى أن هذه الطائرة ستكون إحدى أكثرِ المقاتلات تطورا في العالم. ولهذا تجاوز مجموعُ ما طلبته القواتُ الجوية الأمريكية وحليفاتُها من هذا الطراز، 3 آلافِ طائرة. ويلفت الكاتب إلى أن المقاتلة الروسية "ميغ - 35" تتميز عن المقاتلة "ميغ-29" بتجهيزاتها الإلكترونية المتطورة. كما أنها تختلف اختلافا جذريا عن المقاتلة الروسية "سوخوي-30" وعن المقاتلة الأمريكية "إف-22". ذلك أن المقاتلة الجديدة أي "ميغ - 35" تتمتع بقدرة فائقة على المناورة، وتتجاوب مع رغبة الطيار بغض النظر عن سرعتِها وارتفاعِ تحليقها. بالإضافة إلى ذلك ازداد بشكل ملحوظ مدى تحليقِها، وازدادت كميةُ حمولتِها العسكرية.

وتناولت صحيفة "فريميا نوفوستيه"  الأحداث التي تشهدها مياه منطقة القرن الأفريقي، مبرزة أن القواتِ البحرية الهندية ألقت القبض على 23 قرصانا.  وتذكر المقالة في التفاصيل أن المدمرة الهندية الحاملة للصواريخ "مايسور"، تلقت نداءَ استغاثةٍ من إحدى السفن، فأرسلت مروحيةً، وعلى متنها مجموعةٌ من القوات الخاصة. ولقد تمكنت هذه المجموعةُ، من السيطرة على زورقين للقراصنة فجردت عناصرَهما من أسلحتهم وألقت القبض عليهم. وتمكَّن زورقٌ ثالث من الإفلات. وتفيد المعلومات الأولية، أن اثني عشر من القراصنة صوماليون، أما الباقون وعددهم11شخصا فهم يمنيون. وجاء في المقالة أن موسكو تفكر في زيادة عدد قواتها بالقرب من السواحل الصومالية، ومن المتوقع أن تسمح للشركات الأمنية الروسية الخاصة بالمشاركة في تأمين الحماية للسفن الروسية. وتلفت الصحيفة إلى معلومات تفيد بأن روسيا  والصومال تجريان مباحثاتٍ للتوصل إلى اتفاقية، تمنح السلطاتُ الصومالية بموجبها الشركاتِ الروسيةَ الأفضلية في استغلال الموارد الطبيعية في البلاد، مقابل مساعدتها في التخلص من القراصنة.

وخصصت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"  صفحة كاملة للحديث عن ملكة جمال الكون الجديدة  الروسية كسينيا سوخينوفا. وجاء في المقالة أن الجولة النهائية من مسابقة ملكة جمال الكون للعام 2008 جرت في مدينة جوهانسبورغ عاصمة جمهورية جنوب أفريقيا. ولقد شهدت هذه المسابقة تنافسا حادا بين ملكاتِ جمالِ 120 دولة. لكن الطالبة الروسية كسينيا سوخينوفا كانت الأجمل بينهن ففازت بتاج الجمال، وفازت معه بمبلغ 100ألف دولار.وتتضمن المقالة نبذة عن الملكة الجديدة، جاء فيها أن كسينيا، البالغةَ من العمر22 ربيعا، فازت العام الماضي بلقب ملكة جمال روسيا. وتضيف أنها ولدت في مدينة تيومين بسيبيريا، ولقد أنهت دراستها الثانوية بنتائج جيدة، ثم التحقت بمعهد متخصص بأبحاث الغاز والنفط، وهي لا تزال طالبة فيه. وتبرز المقالة أن كسينيا مارست عدة أنواع من الرياضة، منها السباحةَ، والجمبازَ الإيقاعي، وألعاب القوى، بالإضافة إلى الرقص. ولقد تمكنت من تحقيق نتائجَ جيدةٍ في رياضة البياتلون، التي تتضمن التزلج على الثلج لمسافات طويلة، تتخلله وقفات للرماية. وتورد الصحيفة ما أكدته كسينيا في هذا السياق من أنها سوف تنفق قسما من جائزتها النقدية على تطوير رياضة البياتلون تحديدا. وتعيد الصحيفة للأذهان أن كسينيا هي ثالث فتاة روسية تفوز بهذا اللقب. فقد سبقتها إلى ذلك يوليا كوروتشكينا التي تُوجت ملكةً لجمال الكون سنة  1992، وبعد ذلك بعشرة أعوام تَربعت أوكسانا فيودوروفا على عرش الجمال الكوني.

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" نشرت مقالة جاء فيها أن وليَّ العهد الروسي، أصبح موظفا في الشركة الروسية العملاقة "نورنيكل". وتورد الصحيفة في التفاصيل أن الأمير غيورغي رومانوف، الذي يعتبر حاليا الشخصية الرئيسية في عائلة رومانوف القيصرية، قَبِلَ عرضا للعمل في شركة "نورنيكل" بوظيفة مستشارِ رئيس مجلس إدارة الشركة، وممثلِها لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل. وتورد المقالة ما أكده الأمير غيورغي رومانوف، من أنه، منذ أن أنهى دراسته في جامعة أوكسفورد البريطانية، كان يأمل في الحصول على عمل يرتبط  بروسيا، وكان يتمنى أن يُكلَّفَ بتمثيل مصالح روسيا في الغرب. وأضاف وريث التاج القيصري الروسي أن شركة "نورنيكل" الروسية قدمت له مؤخرا عرضا للعمل، وبعد دراسة شروط العقد أيقن أن آماله في خدمة بلاده بدأت تتحقق. وفي معرض إجابته على سؤال عن سبب اختياره لهذه الوظيفة بالذات، وأوضح الأمير غيورغي أن عمله الحالي في الاتحاد الأوروبي
يمس بصورة أو بأخرى قضايا تخص هذه الشركةَ تحديدا. ويتابع الأمير غيورغي موضحا أن مديرَ عام شركة "نورنيكل" فلاديمير سترجالوفسكي كان قد قام بزيارة لوالدته الأميرة ماريا فلاديميروفنا في مدريد، واطلع على رغبتهما في العمل لمصلحة روسيا. وردا على سؤال ما إذا كانت وظيفتُه تنتقص من قدره، أكد الأمير غيورغي أن العمل الشريف لا يمكن أن يحط من قدر الإنسان مهما علا مقامه. وأضاف أنه مسرور بعمله الجديد لأنه وهو ابن السلالة القيصرية يَجد فيه فرصةً للتعرف عن كثب على بلاده التي قُدِّر له ألا يعيش فيها.

ونشرت صحيفة "نوفي إزفيستيا"   مقالةٍ تتحدث عن الفوز الذي حققه الملاكم الأوكراني فلاديمير كليتشكو على منافسه الأمريكي حازم رحمن. وتـذْكُر الصحيفة في التفاصيل أن كليتشكو بطلَ العالم وفق تصنيف الاتحاد الدولي للملاكمة ومنظمة الملاكمة العالمية، خاض يوم السبت الماضي مباراةً للدفاع عن اللقب ضد متحديه  الملاكم الأمريكي حازم رحمن.  وعن مجريات المباراة تقول الصحيفة إن الملاكم الأوكراني سيطر على المباراة منذ جولتها الأولى. وعلى الرغم من أنه كان واثقا من قدرته على حسم المواجهة، إلا أنه استمر في استنزاف قوى خصمه طيلةَ ست جولات. وبدى حازم رحمن في الجولة السابعة منهكا خائر القوى. فأمطره كليتشكو بوابل من اللكمات العنيفة مما اضطر الحكم إلى وقف المباراة. ويعلق كاتب المقالة على هذه المباراة مؤكدا أن الملاكم الأمريكي لم يكن مهيأ لمثل هذه المواجهة، ولم يستطع إبداء مقاومة فعالة للملاكم الأوكراني. ولقد بدا رحمن مسرورا لخروجه من المواجهة بهذا القدر من الإصابات. وتنقل الصحيفة عن فيتالي كليتشكو الشقيق الأكبر للملاكم الأوكراني، أن أخاه فلاديمير عاقب حازم رحمن على ما تفوه به من كلمات غير لائقة بحق فيتالي عام 2005 عندما لم يخرج فيتالي لمواجهة رحمن بسبب إصابة في الركبة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية:

وكتبت صحيفة "فيدومستي"تحت عنوان " نحن في ركود" أن نائبَ وزير التنمية الاقتصادية الروسي أندريه كليباتش اعلن أن الاقتصادَ الروسي دخلَ في مرحلةِ ركود قد تمتدُ الى منتصف العام المقبل على الاقل، وذكرت الصحيفة ان كليباتش  توقع  تراجعَ نمو الانتاج الصناعي الروسي للعام الحالي إلى 1.9% بعد هبوطه في الشهرين الماضيين ، علما أن نمو الانتاج الصناعي شكل 4.9% في الاشهر التسعة الاولى من هذا العام .كما خفض كليباتش توقعاتِ النمو الاقتصادي الروسي في العام الحالي إلى 6.8% بعد ان بلغت 7.3% لأول تسعة أشهر من هذا العام.

 صحيفة "كوميرسانت" فكتبت  تحت عنوان "غازبروم ستخسر في اوروبا 20  مليار دولار" أن ايراداتِ صادراتِ عملاق الغاز الروسي "غازبروم" ما يعني ثلثيَ ارباحِها الاجمالية ستنخفض في العام المقبل بنحو  32% مع انخفاض متوسط سعر الوقود الازرق المصدر إلى 280 دولارا لكل الف متر مكعب واشارت "كوميرسانت" إلى ان الحكومة الروسية ستُقدِمُ في هذه الظروف على رفع ِأسعار الغاز في السوق الداخلية.

صحيفة "آر بي كا ديلي" جاء فيها تحت عنوان " الالمان وصلوا إلى روسيا على كاماز" ان شركة "دايملر" الألمانية للسيارات وقعت صفقةً تشتري بموجبها 10% من أسهم شركة كاماز" الروسية لتصنيع الشاحنات مقابل 250مليون دولار أي بأكثر من سعرها الحقيقي في السوق بثلاث مرات واضافت الصحيفة ان " دايملر" تعهدت بتقديم تِقنيات انتاجٍ حديثةِ للمصنع، مقابلَ تشغيلِ خطوط عملٍ لمنتجاتها في مصانع كماز، والسماحِ لها باستخدام شبكات توزيع الشركة الروسية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)