كارمنليس يرفض الاستقالة من منصبه على خلفية استمرار المواجهات في أثينا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23422/

رفض رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارمنليس دعوات المعارضة للاستقالة من منصبه وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة. فيما تشهد ضواحي أثينا وخصوصا أحياؤها وشوراعها الضيقة لليوم السابع على التوالي، مواجهات واشتباكات بين قوات الشرطة ومجموعات من الشبان، استمرارا للاحتجاجات على مقتل فتى برصاص الشرطة السبت الماضي.

رفض رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارمنليس دعوات المعارضة للاستقالة من منصبه وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.
أعلن كارمنليس ذلك في مؤتمر صحفي عقد في 12 ديسمبر/ كانون الأول عقب إختتام عمل قمة الإتحاد الأوروبي ببروكسل.

من جهة أخرى شهدت ضواحي أثينا وخصوصا أحياؤها وشوراعها الضيقة لليوم السابع على التوالي، مواجهات واشتباكات بين قوات الشرطة ومجموعات من الشبان، استمرارا للاحتجاجات على مقتل فتى برصاص الشرطة السبت الماضي. كما وعمت الاحتجاجات والمظاهرات العديد من الدول الأوروبية كإيطاليا وإسبانيا والدنمارك. وتخللتها مواجهات أدت إلى اعتقال عدد من المتظاهرين.
في غضون ذلك، أعلنت الشرطة اليونانية الانتقال من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم، في ظروف  استمرار الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة. وبعد أن تجاوز المتظاهرون كافة الخطوط الحمراء على حد وصفها.
ولا يكفي المتظاهرون تراجع الشرطة في مواجهتهم، فلديهم مطالب كبرى سياسية واقتصادية على رأسها استقالة الحكومة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة وتحسين الظروف المعيشية في بلد يبلغ الحد الأدنى للأجور فيه 850 دولارا.
وقد تحولت الشوارع الى ساحات للمواجهة، فالشعب يعاني من البطالة ومن الوضع الاقتصادي المتدهور في ظل أزمة مالية واقتصادية عالمية خانقة.
و وقف أعضاء البرلمان دقيقة صمت على مقتل ألكسي غريغوروبولس. كما تم احتجاز المتهمين في قتله، ولكن الشارع لم يهدأ.
من جهته أعلن كوستاس كارامنليس رئيس الوزاء اليوناني، عن حزمة من التعويضات المغرية للمواطنين المنكوبين أصحاب المحلات والممتلكات التي تضررت من موجة العنف.
اليونان ..مأساة اقتصادية وتراجع سياحي
شهدت الحركة السياحية في اليونان وتحديدا في الوسط التاريخي للعاصمة اثينا تراجعا سياحيا كبيرا، مما أثار المخاوف من زيادة تباطؤ الاقتصاد المنهك أصلا. 
وقد انعكست هذه التطورات في البلاد بقوة على الحركة التجارية في هذه المدينة السياحية جراء الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمئات من المحلات التجارية وادت الى اغلاقها. وذلك بعد أحداث السبت الأسود التي أشعل شرارتَها مقتل فتى برصاص الشرطة اليونانية .
ويرى المراقبون ان اليونان تقف وسط هذه الاحداث أمام اختبار سياسي واقتصادي كبير. خاصة أن السياحة تعتبر العصب الرئيسي للحياة في "بلاد الإغريق". إلا أن ما زاد الطين بلة أن الاوضاع الاقتصادية تدهورت في هذه البلاد العريقة بسبب الأزمة المالية العالمية.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك