هل ستنقذ روسيا قطاع صناعة السيارات الأمريكي؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23333/

من المتوقع أن يصبح قطاع صناعة السيارات الأمريكي الضحية التالية لأزمة المال العالمية. ويبدو أن لحظة الحقيقة قد حانت بالنسبة لشركات السيارات الأمريكية الثلاث وهي "جنرال موتورز" و"فورد" و"كرايسلر". وسبق أن حاولت شركتا "فورد" و"جنرال موتورز" تعزيز مواقعها عبر إقامة مصانع لها ضمن السوق الروسية الواعدة.

من المتوقع أن يصبح قطاع صناعة السيارات الأمريكي الضحية التالية لأزمة المال العالمية.ويبدو أن لحظة الحقيقة قد حانت بالنسبة لشركات السيارات الأمريكية الثلاث وهي "جنرال موتورز" و"فورد" و"كرايسلر". وطلبت الشركات الثلاث من مجلس الكونغرس الأمريكي تخصيص 34 مليار دولار لإنقاذها من شبح الإفلاس الذي يلاحقها بعدما أطاحت أزمة المال بمبيعاتها في الولايات المتحدة لتبلغ أدنى مستوياتها خلال ربع قرن من الزمن. وأن الكونغرس لم يوافق على تخصيص أكثر من 15 مليار دولار أي زهاء نصف ما طلبته من أموال.
ويرى الخبراء الروس أن هذا المبلغ ليس كافيا  لحل مشاكل قطاع السيارات الأمريكي ولكن هذه الأموال ستكفي الشركات الثلاث للصمود حتى نهاية الربع الأول من العام المقبل وبعدئذ ستواجه مزيدا من المتاعب.
وسبق أن حاولت شركتا "فورد" و"جنرال موتورز" تعزيز مواقعهما من خلال إقامة مصانع في السوق الروسية الواعدة، وقد تسنى للشركتين تحقيق مبيعات ممتازة في المرحلة السابقة، إلا أن التقلص الراهن في الطلب على السيارات بروسيا دفع شركة "فورد" إلى الإعلان عن إيقاف مصنعها في روسيا لمدة شهر تقريبا.
ويرى الخبراء أن قيام المصارف بتقليص تمويل قروض شراء السيارات  كان أحد المسببات الرئيسية لانخفاض الطلب على السيارات في روسيا، ويتوقع أن يسجل الطلب في العام المقبل انخفاضا قد يصل إلى 20 %.
وعلى الرغم من التقلص المتوقع في الطلب على السيارات، يرى الخبراء أن سوق السيارات الروسية ستصبح الاكبر في أوروبا السنة المقبلة. ولهذا فإن المشاكل الراهنة  لن تقلل من تمسك الشركات الأمريكية بالعمل في روسيا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم