إنتقادات لإنتهاك إسرائيل حقوق الإنسان الفلسطيني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23328/

إنتقد كلوفيس مقصودالسفير السابق لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة ، ما وصفه بإنتهاك إسرائيل الدائم لحقوق الشعب الفلسطيني. من جانبها رفضت تل أبيب تصريحات ريتشارد فالك المسؤول الدولي في مجلس حقوق الإنسان الذي وصف فيها السياسة التي تنتهجها إسرائيل حيال سكانِ قطاع غزة بكونها جريمة ضد الإنسانية.

إنتقد كلوفيس مقصود السفير السابق لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة ما وصفه بإنتهاك إسرائيل الدائم لحقوق الشعب الفلسطيني. واعتبر حصار غزة ضربة قوية للائحة حقوق الانسان.
ودعا مقصود المنظمة الدولية الى ممارسة دور أكبر في التصدي لانتهاكات حقوق الانسان حول العالم.
وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة قد طالب إسرائيل باتخاذ أكثر من 100 إجراء ابتداء من رفع الحصار عن غزة وصولا الى اطلاق سراح الاف الاسرى وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان الذي يصادف 10 من ديسمبر/ كانون الاول من كل عام. ويذكر اليوم العالمي لحقوق الانسان كل عام  بمدى انتهاك هذه الحقوق في العالم. فبعد 60 عاما من اصدار لائحة حقوق الانسان العالمية  بعد الحرب العالمية الثانية، ما زال أطفال افريقيا يموتون جوعا ومرضا، وسجناء معتقل غوانتانامو يخضعون لأبشع أنواع التعذيب للإعتراف بتهم قد لاتكون لهم علاقة بها، وأطفال ونساء وشيوخ غزة يعانون من حصار ظالم دون دواء وغذاء وكهرباء، وغير ذلك  من الانتهاكات في مختلف بقاع الأرض.
وتبرز أحدث صور  انتهاك حقوق الانسان في مدينة الخليل الفلسطينية ، حيث حول بضعة مئات من المستوطنين الاسرائيليين حياة 200 ألف فلسطيني في المدينة الى كابوس مطبق. وشملت اعتداءات هؤلاء المستوطنين الاستحواذ علىممتلكات الفلسطينين وحرق بيوتهم في واحدة من أبشع الجرائم بحق الانسانية وبإعتراف رئيس الحكومة الاسرائيلية إيهود أولمرت نفسه، والذي وصفها بالمذابح المنظمة.
وليس بعيدا عن الخليل في قطاع غزة يقبع أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني في سجن كبير فرضته اسرائيل، حيث الأطفال الجياع  والمرضى من دون دواء، بينما الاتحاد الأوروبي الذي من المفترض ان يكون أحد القلاع الحصينة لحقوق الانسان يكافئ اسرائيل على حصارها لغزة بإعلان تعزيز العلاقات معها.
أما الولايات المتحدة التي لا توفر فرصة إلا وتستخدم  قضية حقوق الانسان كورقة ضغط على بعض دول العالم، التي لا تتماشى سياساتها مع سياسات واشنطن، فلم تكتف  بتعليق عضويتها بمجلس حقوق الانسان منذ عام 2006 وانما تنتهك هذه الحقوق بأبشع صورها في أفغانستان والعراق، إبتداءا من سجن أبو غريب وإنتهاءا بسجن غوانتانامو، الذي أصبح رمزا من رموز انتهاك حقوق الانسان في العالم، ناهيك عن الشركات الأمنية الأمريكية ك"بلاك ووتر" على سبيل المثال، وما ارتكبته من جرائم في العراق .
ولا ننسى القارة السمراء الحاضر الدائم في أي سجلات لإنتهاكات حقوق الانسان، وما ينتج عن ذلك من مجاعات وتفشي الأمراض وانعدام أبسط مقومات الحياة.
هذه هي صورة الانسان في عالم اليوم، على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها المنظمات الدولية لترسيخ الكرامة والعدالة،وحددتها لائحة حقوق الانسان العالمية قبل 60 عاما.

تل أبيب ترفض بيانات مجلس حقوق الإنسان

من جانبها رفضت تل أبيب في 10 ديسمبر/كانون الأول تصريحات ريتشارد فالك المسؤول الدولي في مجلس حقوق الإنسان الذي اعتبر فيها أن السياسة التي تنتهجها إسرائيل حيال سكانِ قطاع غزة تعتبر جريمة ضد الإنسانية.
وذكرت مصادر وزارة  الخارجية الإسرائيلية إن تصريحات فالك تتجاهل الحقائق على الأرض ووصفت بيانه بالدعايةِ المناهضة لإسرائيل. وكان المسؤول الدولي قد أعلن أن الحصار الذى تفرضه إسرائيل على غزة يعتبر انتهاكا للقانون الدولي الإنساني ويجب على المحكمة الجنائية الدولية البحث في توجيه الاتهاماتِ لقادة إسرائيل.

أبو شمالة: إسرائيل تتصرف وكأنها فوق القانون الدولي

وقال خليل أبو شمالة مدير مؤسسة "الضمير" لحقوق الأنسان، في إتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن مؤسسات الأمم المتحدة تحولت إلى مجرد منظمات مجتمع مدني، وهي تصدر قرارات وبيانات وتوجه نداءات دون أن يكون هناك خطوات عملية لإلزام إسرائيل بهذه المطالب.وأضاف أبو شمالة بأن إسرائيل تتصرف بهذا الشأن من منطلق كونها فوق القانون الدولي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية