رئيس الوزراء اليوناني يهدد المحتجين والنقابات تدعو لإضراب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23307/

قال رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليس يوم الثلاثاء 9 أكتوبر/كانون الثاني إن قواته بلاده لن تتهاون مع المحتجين الذين يعيثون فسادا في شوارع البلاد، حسب تعبيره، مؤكدا أن من غير المقبول أن يتم استثمار مقتل فتى في أعمال العنف والمواجهات المستمرة منذ 3 أيام.

قال رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليس يوم الثلاثاء 9 أكتوبر/كانون الثاني إن قواته بلاده لن تتهاون مع المحتجين الذين يعيثون فسادا في شوارع البلاد، حسب تعبيره، مؤكدا أن من غير المقبول أن يتم استثمار مقتل فتى في أعمال العنف والمواجهات المستمرة منذ 3 أيام.

في هذه الأثناء دعت النقابات الكبرى الى إضراب عام يوم الأربعاء 10 أكتوبر/كانون الأول، احتجاجاً على الإصلاحات الاقتصادية التي تعتمدها الحكومة.

ويعاني هذا البلد من أسوأ موجة احتجاجات تعصف به منذ سنوات، وقد بدأت الشرارة الاولى حين قتلت الشرطة الفتى اندرياس غريغوروبولوس منذ 3 أيام حين قام مع بعض الشبان برشق دورية للشرطة بالحجارة لتثور بعدها ثائرة الشعب.

وقد حول عشرات الآلاف من المتظاهرين من أنصار الحزب الشيوعي وبعض الأحزاب اليسارية ليل أثينا و 10 مدن اخرى الى نهار.

هذه المواجهات ظاهرها إنساني ولكن جوهرها يحمل طابعا سياسيا كما يقول المراقبون، وهي  بمثابة رسالة مباشرة الى حكومة اليمين برئاسة كوستاس كارامانليس الذي دعا أعضاءها الى اجتماع طارئ ووجه خطابا الى الشعب، طالباً منهم الهدوء وعدم الإنجرار وراء العنف. كما أرسل تعازيه الى والدي الفتى القتيل. ولكن كل هذا لم يخفف من حدة هذه الإشتباكات التي امتدت لتطال الممثلات اليونانية الدبلوماسية في لندن وبرلين ونيقوسيا.

من جهة أخرى مثلت هذه الحادثة القشة التي قصمت ظهر البعير وقد تدفع بالبلاد الى أتون أزمة  تتطلب بحسب المحللين تغيير السلطة السياسية في البلاد واجراء انتخابات نيابية مبكرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك