أمريكا: هجمات بيشاور لم تؤثر على إمدادات قواتها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23290/

قالت وزارة الدفاع الأميركية إن هجمات بيشاور ،التي استهدفت قوافل الإمدادات لقواتها المرابطة بأفغانستان، لم تؤثر على العمليات القتالية هناك. يأتي ذلك بعد تمكن مسلحين من حركة طالبان خلال اليومين الماضيين من أحراق 300 شاحنة خاصةٍ بالدعم اللوجستي لهذه القوات .

قالت وزارة الدفاع الأميركية إن هجمات بيشاور ،التي استهدفت قوافل الإمدادات لقواتها المرابطة بأفغانستان، لم تؤثر على العمليات القتالية هناك. يأتي ذلك بعد تمكن مسلحين من حركة طالبان خلال اليومين الماضيين من أحراق 300 شاحنة خاصةٍ بالدعم اللوجستي  لهذه القوات .

ولم يعد مسلحو طالبان يستهدفون قوات الناتو العاملة في أفغانستان والمناطق التي يسيطرون عليها هناك فحسب، وإنما أخذوا يتبعون تكتيكا جديدا يقضي بضرب امدادات الدعم اللوجستي التي تصل إلى هذه القوات.

وبهذا الشأن قال يوناس خان مالك مستودع للمؤن الامريكية : "إنهم لم يستخدموا الصواريخ فحسب بل واستخدموا كذلك المواد المتفجرة والبنزين لحرق المعدات... لقد دمرت 52 آلية والحقت اضرار بخمس أو ست أخريات".

هذه الهجمات المتتالية لطالبان والتي تعد الأكبر منذ عام 2001  تأتي بعد أيام من تحذيرات للحركةِ من أن الهجمات على قوات الناتو في أفغانستان سترتفع وأنّ مسلحيها سيعملون على منع وصول المؤنِ الى هذه القوات.

وتعتمد قوات الناتو في أفغانستان والبالغ عديدها 50 ألف جندي بشكل رئيسي على أمدادات التموين التي تأتيها من بيشاور عبر معبر خيبر الإستراتيجي على الحدود مع باكستان. هذا المعبر كانت القوات الباكستانية قد شنت في يونيو/حزيران الماضي عملية عسكرية لاسترجاع السيطرة عليه وتقول الآن إنها ستشن عملية أخرى.

إن الأحداث على الحدود الباكستانية الافغانية والعمليات العسكرية التي شنها منذ أشهر الجيش الباكستاني   ضد المسلحين في المناطق القبلية وماتبعها من ضربات جوية للقوات الامريكية هناك ترخي بظلاله على استقرار باكستان، التي باتت بين كماشة الدعم الغربي لها لمحاربة ما يسمى الارهاب وبين معالجة التوتر مع الهند ناهيك عن الوضع الاقتصادي المتدهور أصلا في البلاد.
 ومن الجدير بالذكر أن حركة طالبان الافغانية وبعد مرور 7 سنوات على سقوطها فانها وبحسب دراسة  لمركز أبحاث اوروبي تسيطر على 70% من أراضي افغانستان كما أنها تهدد ثلاثة أرباع الطرق المؤدية الى كابول. هذه الطرق باتت مسدودة أمام عجز الناتو على التحكم بمفاصل الامن في هذا البلد، وفشل حكومة كابل من استدراج طالبان لحوار علني رغم انه يجري خلف الكواليس. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك