البشتون ضد ارسال قوات أجنبية جديدة وطالبان توسع حضورها في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23272/

أعلن شيوخ القبائل البشتونية في أفغانستان عن رفضهم للمشاريع العسكرية الأمريكية بنشر قوات إضافية في بلادهم. وجاء في تقرير للمجلس الدولي للأمن والتنمية أن طالبان وسعت نطاق وجودها الدائم في نحو 72% من الأراضي مقارنة بالنسبة التي كانت عليها في العام الماضي وهي 54% .

أعلن شيوخ القبائل البشتونية في أفغانستان عن رفضهم للمشاريع العسكرية الأمريكية بنشر قوات إضافية في بلادهم.
وطالب الشيوخ في اجتماع لويا جيركا -المجلس الاعلى للقبائل-  الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما  بدعم المشاريع الإقتصادية في أفغانستان بدلا من الانفاق على نشر القوات في بلادهم.
وأكد الشيوخ أن زيادة عدد القوات الأمريكية في أفغانستان لن تؤدي إلى نجاحها بل ستعقد الأمور في البلاد.
وفي سياق آخر جاء في تقرير للمجلس الدولي للأمن والتنمية أن طالبان وسعت نطاق وجودها الدائم في حوالي72% من الأراضي بالمقارنة مع ما كانت عليه في العام الماضي وهي 54% .
وأبدت ماري ماكدونالدز أحد كبار المسؤولين في  المجلس تخوفها من أن تتمكن طالبان من استعادة السيطرة على أفغانستان حتى مع وجود القوات الأجنبية. وأضافت ماكدونالدز إن الوضع الحالي يتسم بأن حركة طالبان تعزز وجودها في محيط العاصمة كابول حيث تسيطر جزئيا على ثلاثة من أربعة طرق استراتيجية تربط كابل بالاقاليم الأخرى.
وذكر المسؤول أن الأخطاء التي ترتكبها القوات الأمريكية في أفغانستان والمتمثلة بقصف المناطق السكانية، والتي تؤدي إلى سقوط ضحايا من السكان المدنيين، مكنت طالبان من توسيع حضورها وكسب تأييد الرأي العام في البلاد. ومما فاقم الوضع سوءا عدم وفاء الغرب بوعوده لمساعدة أفغانستان في المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
وفي هذا السياق ، دعا محللون في المجلس لوضع استراتيجية جديدة لأفغانستان تضمن تنفيذ برامج تنموية للبلاد يضعها على طريق التطورالسريع.
وشكك حلف شمال الاطلسي في الارقام التي قدمها المجلس في تقريره وقال انه يستحيل على مقاتلي طالبان السيطرة على مناطق كبيرة من البلاد.
وتجري الحكومة الأمريكية نفسها مراجعة واسعة النطاق لاستراتيجيتها للقضاء على تمرد حركة طالبان وحملة القصف التي يتفق المحللون على انها تصاعدت واتسع نطاقها على مدار العام المنصرم.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك