الأوضاع الصعبة لدى الفلسطينيين تخطف بهجة العيد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23228/

يستقبل الفلسطينيون عيد الأضحى المبارك وسط أوضاعٍ معيشية صعبة وأعباء إقتصادية وإجتماعية متزايدة . فأم باسل زوجة أسير فلسطيني تعيش في رام الله تحدثت لمراسلة قناة "روسيا اليوم" عن عائلتها وكيف يُغيِبُ المعتقل فرحة العيد بين أفرادها.

يستقبل الفلسطينيون عيد الأضحى المبارك وسط أوضاعٍ معيشية صعبة وأعباء إقتصادية وإجتماعية متزايدة . فأم باسل زوجة أسير فلسطيني تعيش في رام الله تحدثت لمراسلة قناة "روسيا اليوم"  عن عائلتها وكيف يُغيِبُ المعتقل فرحة العيد بين أفرادها.

عيد الأضحى المبارك فرحة كبيرة ينتظرها الناس بشوق كل عام باستثناء أم باسل التي لا ترى فيه إلا  مشقة وعبئا اقتصاديا واجتماعيا ، فهي كزوجة لأسير ووالدة لطفلين تجد صعوبة كبيرة في تأمين لقمة العيش في الأيام العادية فما بالك بمناسبة تفرض التقاليد الاجتماعية عليها التزامات مضاعفة تتمثل بثياب العيد ومائدته.

اسئلة أطفالها الفضولية عن الحاجات الاساسية وبؤس الحياة التي يعيشونها تحثها دائما على كبت مشاعرها والتظاهر بالقوة إمامهم على الرغم من قناعتها الداخلية بأن المبادئ السامية التي تلقنها لأولادها لن تقيهم شر برد منزل كسرت نوافذه ولن تغنيهم من جوع يدب  في امعائهم .

لقد تقلصت طموحات هذه السيدة التي اختبرت مر الحياة منذ نعومة أظفارها إلى حد الاقتصار على حلم بشراء ابسط ملابس العيد لأطفالها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)