مسلمو العالم يحتفلون بعيد الأضحى المبارك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23208/

أقام المسلمون في العالم صلاة عيد الأضحى المبارك يوم الإثنين 8 ديسمبر/كانون الأول، وذلك بعد أن أتم حجاج بيت الله الحرام منذ غروب يوم التاسع من ذي الحجة وقفتهم على صعيد عرفات الطاهر، ليبدؤوا نفرتهم الى مزدلفة التي يمكثون فيها حتى فجرِ يوم الاثنين أول أيام العيد. من جهة أخرى يقيم مسلمو روسيا صلاة العيد في الجامع الكبير بموسكو.

أقام المسلمون في العالم صلاة عيد الأضحى المبارك يوم الإثنين 8 ديسمبر/كانون الأول، وذلك بعد أن أتم حجاج بيت الله الحرام منذ غروب يوم التاسع من ذي الحجة وقفتهم على صعيد عرفات الطاهر، ليبدؤوا نفرتهم الى مزدلفة التي يمكثون فيها حتى فجرِ يوم  الاثنين أول أيام العيد.
وكان مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ قد دعا في خطبة عرفة دعا الامة الاسلامية الى الوحدة والوقوف سدًا منيعا بوجه من يحاول زعزعة الامن والاستقرار فيها.
هذا وتواصل جموع حجاج بيت الله الحرام منذ اشراقة صباح يوم التاسع من ذي الحجة توجهها الى صعيد عرفات الطاهر لاداء ركن الحج الاعظم.
وبعد تأدية صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا في مسجدِ نمرة يبقى الحجاجُ على صعيد عرفة حتى غروب الشمس قبل نفرتهم الى المزدلفة التي يمكثون فيها حتى فجرِ يوم الاثنين أول أيام عيد الأضحى المبارك.
 هذا وتواكب قوافل الحجيج الى مشعرِ عرفة الطاهر إجراءات امنية مشددة  لضمان أمنهم وسلامتهم. كما اتسمت عملية الانتقال بالانسيابية رغم الاعداد الهائلة للحجاج ، اذ جرى تنظيم طرقِ المركبات والمشاة حسب خطط مُحكمة، الى جانب ارشادهم لتأمين الامن والسلامة لهم.
 وفق تقليد سنوي استبدال كسوة الكعبة اليوم
هذا وقد بدأت بعد فجر يوم الاحد مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة وفق تقليد يجري سنويا في التاسع من شهر ذي الحجة منذ مئات السنين.
وقد تم انزال الكسوة القديمة وابدالها بالكسوة الجديدة التي صنعت من الحرير الخالص والذهب بتكلفة تصل الى عشرين مليون ريال سعودي.
وتتم صناعة كسوة الكعبة في معمل  انشأ خصيصا في مكة المكرمة لهذا الغرض، وقبل انشاء هذا المعمل كانت الدول والممالك تتنافس لنيل شرف صناعة كسوة الكعبة المشرفة التي يستغرق اعدادها  عاما كاملا.

المسلمون في روسيا يقيمون صلاة العيد

كما يقيم المسلمون صلاة العيد في الجامع الكبير بموسكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية