خطط عسكرية اسرئيلية لتوجيه ضربة الى ايران في غياب الموافقة الامريكية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23194/

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي يضع خططاً عسكرية لتوجيه ضربات جوية بشكل منفرد للمنشآت النووية الإيرانية.

ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي يضع خططاً عسكرية لتوجيه ضربات جوية بشكل منفرد  للمنشآت النووية الإيرانية.

ويشير تقرير الصحيفة الاسرائيلية إلى أن المسؤولين في الجيش الاسرائيلي بدأوا مؤخرا بدراسة خيارات عديدة لمواجهة البرنامج النووي الايراني بعد أن ضعف الأمل في قيام واشنطن وتل أبيت بعملية مشتركة لتدمير منشآت البرنامج النووي الايراني الحيوية.

إسرائيل في أمس الحاجة لمساعدة الولايات المتحدة والتنسيق معها لتنفيذ نواياها المبيتة بتدمير البرنامج النووي الايراني المتهم من قبل واشنطن وتل أبيب بالسعي للحصول على سلاح نووي، لتبقى إسرائيل الدولة الشرق أوسطية الوحيدة التي تمتلك أسلحة للدمار الشامل.

ولكن الغياب المفترض للتنسيق الإسرائيلي مع الولايات المتحدة في تنفيذ الضربة ضد ايران يشكل عائقا كبيرا أمام النوايا الاسرائيلية نظرا لحاجة طائراتها إلى سماح واشنطن لها بعبور الأجواء العراقية التي تحتلها.

إلا أن هذه العقبة حسب تقرير الصحيفة الاسرائيلية لا تغلق الباب نهائيا أمام الطموحات الإسرائيلية إذ يخطط خبراؤها لتذليل هذه العقبة وايجاد حلول بديلة تمكنهم من قصف ايران دون الحصول على ضوء أخضر من واشنطن.

وكانت تقاير صحفية بريطانية في وقت سابق  أشارت إلى أن  المهمة الأساسية للرادار الذي اقامته الولايات المتحدة  في صحراء النقب تتمثل في مراقبة حركة الطائرات الحربية الاسرائيلية تحسبا للمفاجآت من جهة ورصد الطائرات والصواريخ الايرانية من جهة اخرى.

الايرانيون في المقابل يقللون من شأن هذه التقارير ويحاولون التأكيد على أنها جزء من الحرب النفسية ضدهم نظرا  لطبيعة الوضع الدولي والاقليمي الراهن  والأزمة السياسية الداخلية في إسرائيل بحسب تعبير الناطق باسم الخارجية الايرانية.

وكان تقرير للاستخبارات الوطنية الأمريكية  صدر في أوائل ديسمبر عام 2007 قد أكد ان طهران جمّدت برنامجها لانتاج الأسلحة النووية في خريف عام 2003. إلا أن اسرائيل التي أبعدها هذا التقرير عن أحلامها ولو إلى حين لا تزال تصر على جدية تهديدات البرنامج النووي الايراني. وربما يكون تسريب الصحافة العبرية للخطط الاسرائيلية المنفردة ضد إيران تهيئة للرأي العام العالمي لقيامها بمغامرة لا تحمد عقباها.

انها تهديدات فرضية تخلف وراءها تركة ثقيلة من الخراب والدمار يتولى العالم تحمّل آثارها وعلاجها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)