موسكو و واشنطن ترحبان بمصادقة مجلس الرئاسة العراقي على الاتفاقية الأمنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23139/

رحبت روسيا والولايات المتحدة الامريكية بمصادقة مجلس الرئاسة العراقي على الاتفاقية الأمنية التي تمهد السبيل لانسحاب القوات الامريكية بالكامل من العراق بنهاية عام 2011.

رحبت وزارة خارجية روسيا الاتحادية بمصادقة مجلس الرئاسة العراقي على الاتفاقية الأمنية التي تمهد السبيل لانسحاب القوات الامريكية بالكامل من العراق بنهاية عام 2011.  وقد تمت  المصادقة النهائية على الاتفاقية الأمنية مع واشنطن يوم 4 ديسمبر/كانون الاول  بعد مفاوضات استمرت لعدة اشهر.

وجاء في بيان  الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية اندريه نيسترينكو الذي صدر يوم 5 ديسمبر/كانون الاول"ان  الاتفاقية التي تتضمن  جدولا زمنيا لموعد انسحاب القوات الامريكية من العراق لايمكن الا ان تحظى بالترحيب". واضاف البيان "لقد طالبت روسيا  بذلك منذ لحظة غزو امريكا للعراق عام 2003 ".

واشار  أندريه نيستيرينكو الى ان الانسحاب التدريجي للقوات الاجنبية من العراق يعتبر من اهم الشروط لتطبيع الوضع في العراق. واضاف الدبلوماسي الروسي الى ان موسكو تدعو بثبات "لكي يقرر العراقيون مستقبلهم بانفسهم، ولكي يديروا  هم ثروات البلاد، وان يبنوا دولة ديمقراطية موحدة الاراضي باعتبار ذلك عاملا هاما للاستقرار في عموم المنطقة".

وقال نيسترينكو في الختام" ان موسكو تنطلق كالسابق من ان التسوية الفعلية في العراق يجب التوصل اليها فقط عن طريق بلوغ الوفاق الوطني العام على اساس الحوار الشامل، مع الاخذ بعين الاعتبار مصالح جميع القوى السياسية والطوائف في البلاد".

واشنطن ترحب بمصادقة مجلس الرئاسة العراقي على الاتفاقية الأمنية
ومن جهتها ايضاً رحبت الولايات المتحدة ،على لسان المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو، بمصادقة مجلس الرئاسة العراقي على الاتفاقية الأمنية بين البلدين.
وقالت بيرينو" إن مصادقة مجلس الرئاسة على الاتفاقية يفتح الطريق أمام عودة الجنود الأمريكيين إلى بلادهم".
وكان نصير العاني المتحدث باسم مجلس الرئاسة العراقي الذي يضم الرئيس جلال طالباني ونائبيه عادل عبد المهدي وطارق الهاشمي قد أعلن يوم 4 ديسمبر /كانون الاول رسمياً عن مصادقة المجلس على الاتفاقية الأمنية. واوضح العاني بان الاتفاقية ستصبح نافذة المفعول اعتبارا من هذا التاريخ.
يذكر أن الاتفاقية أثارت جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والسياسية العراقية، وقد رفضت بعض  الكتل لبرلمانية التصويت عليها لدى عرضها على البرلمان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية