أقوال الصحف الروسية ليوم 4 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23110/

صحيفة "كميرسانت" تنشر مقالة لرئيس معهد الشرق الاوسط  يفغيني ساتانوفسكي يقول فيها إنه إذا تمكنت ايران من امتلاك السلاح النووي، فسوف يصبح تأثيرُها عظيما على دول الجوار، وتصبح منجزاتُ الثورة الإسلامية منيعةً وعصيةً على التأثير من قبل الجهات الخارجية، وسيلتفُّ الشعب حول القيادة الحالية، المتمثلةِ بمرشد الثورة ورئيس الجمهورية، وسيتمكن الجناح المحافظ من الاستيلاء على باقي المناصب المفصلية في البلاد. ويرى ساتانوفسكي أن هذه الحقائق سوف تدفع الرئيس الامريكي المقبل باراك اوباما إلى إعادة النظر في طريقة التعامل مع ايران، وتحسين العلاقاتِ معها. وليس من المستبعد أن تأخذ إسرائيل ايضاً هذه الحقائق بعين الاعتبار. أما العالم العربي فسيكون عليه التسليمُ بظهور قوة عظمى في المنطقة. ويحذر ساتانوفسكي من أن هذا السيناريو لن يكون في مصلحة روسيا. ذلك أن تسوية الخلافات بين إيران والولايات المتحدة، يمكن أن يجعلَ نفطَ بحرِ قزوين، يتدفق إلى اوروبا وامريكا دون المرور بروسيا، وهذا ما كان الغربُ يسعى لتحقيقه قبل انهيار الاتحاد السوفيتي. ويعيد الكاتب للأذهان أن موسكو وطهران ظلّتا على خلاف حول وضعية بحر قزوين منذ أيام القيصر بطرس الاكبر وحتى ستالين، وأن الايرانيين لن ينسوا كيف كان الجيش الروسي يُحكِم سيطرتَه على ذلك البحر طيلة تلك الفترة. ويختم الكاتب مقالته بالقول: اذا كانت الولاياتُ المتحدة الشيطانَ الأكبر في نظر مفجر الثورة الايرانية ايةِ الله الخميني، فان روسيا هي الشيطان الاصغر.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس"  نشرت مقالة تتحدث عن نتائج اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف الناتو، وخاصة الامتناع عن منح أوكرانيا وجورجيا خطة العمل الخاصة بالانضمام للحلف. وعلى الرغم من ذلك لا يمكن لهذه النتيجة أن تبدد قلق موسكو بشكل كامل، ذلك أن هذه القضية يمكن أن تعود إلى الواجهه في أي وقت، سيما وأن الناتو لم يتخل عن فكرة ضمِّ دولٍ محاذية لروسيا إلى صفوفه. وفيما يتعلق بقرارِ الاجتماعِ المذكور، اعتمادَ برنامجٍ سنوي للتعاون بين الناتو والدولتين المذكورتين، يقول ممثل روسيا الدائم لدى الناتو دميتري راغوزين إن مسألةَ منحِ كييف وتبليسي خطةَ العمل الخاصة بالعضوية، يمكن أن تُطرح بنفس الحدة العامَ المقبل. ويضيف الدبلوماسي الروسي أن الحلف كان على وشك منحِ هاتين الدولتين خطةَ العمل في أبريل/نيسان الماضي خلال قمة بوخارست، لكن موقف موسكو الحازم جعل بعضَ الدول الأعضاء في الحلف يُعارض ذلك. ويؤكد السيد راغوزين أن عدد الدول الأعضاء في الناتو، الذين يدعمون الموقف الروسي، ازداد بعد الهجوم الذي شنه سآكاشفيلي على أوسيتيا الجنوبية. وهذا ما جعلَ الاجتماعَ الأخيرَ لوزراء خارجية دول الناتو، يَخْرُج بهذه النتيجة، المرضيةِ بالنسبة لروسيا، والمُحبِطة بالنسبة لكل من أوكرانيا وجورجيا. وعن الخطة السنوية للتعاون بين الناتو من جهة وكل من أوكرانيا وجورجيا من جهة أخرى، أوضح السيد راغوزين أن الناتو سوف يتابع ما يَتخذُه هذان البلدان من تدابير، لتكييف قواتِهما المسلحة مع المعايير المعتمدة في الناتو. علما بأن قدراتِ القوات المسلحةِ الأوكرانية في تدهور، أما الجورجية فقد دمرت بشكل شبه كامل.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتوقف عند التقرير الأخير، الذي أصدرته اللجنةُ الدولية، المكلفةُ بالتحقيق في اغتيال رئيسِ الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، مبرزة أن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، أرسل إلى اعضاء مجلس الامن الدولي تقريرا دوريا عن سير التحقيق في هذه القضية. وعلى الرغم من السرية التي تحيط عادة بتقارير اللجنة المذكورة، إلا أن ما تسرب عن التقرير الأخير يفيد بأن اللجنة توصلت الى خيط يمكن أن يؤدي الى معرفة المدبرين الاساسيين لعملية اغتيال الحريري. وتفيد هذه التسريبات بأن مجموعةً جديدةً من المتهمين، دخلت دائرةَ اهتمامِ محققي اللجنة الدولية. وتُقدِّم الصحيفة لقرائها نبذة عن اللجنة المذكورةِ، جاء فيها أنها تشكلت بقرار أممي منذ ثلاث سنوات، ولقد تناوب على رئاستها منذ ذلك الحين عددٌ من المحققين، أولهم الالماني ديتليف ميليس الذي يُصر على تورط سوريا في العملية الإرهابية التي أودت بحياة الحريري. أما الرئيسُ الحالي للّجنةْ، فهو الكندي دانيال بلمار، الذي يعود له الفضل في الكشف عن متهمين جددٍ في القضية... ويُصر بلمار على عدم كشف اسماء المتهمين، مفضلاً أن يتم ذلك أمام المحكمة، التي يرغب ان يكون فيها ممثلاً للادعاء.

صحيفة "ازفيستيا" تتحدث عن شائعات تروج في الاوساط المالية مفادها أن الرئيس الامريكي باراك اوباما سوف يعلن في شباط/فبراير القادم أن بلادَه عاجزةٌ عن تسديد التزاماتِها المالية، وأنه سوف يستبدل الدولار الحالي بعملة أخرى تسمى آميرا. لكن رئيسَ مجلسِ الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي نفى هذه الشائعات، مؤكدا أن البنك المركزي الامريكي على استعداد لشراء كافة السندات الحكومية. وعلى الرغم من أن برنانكي يمكن أن يَحولَ دونَ إعلانِ افلاس الدولة، لكنَّ العملة الامريكية يمكن أن تفقد الكثير من قدرتها الشرائية. يرى كاتب المقالة أن الولايات المتحدة لا تحتاج الى إشهارِ إفلاسِها بشكل علني لكي تخدع العالم، إذ يكفيها أن تُخَـفِّـض قيمة الدولار حتى تفقدَ كافةُ الاستثماراتِ العالميةِ المعتمدةِ على الدولار، جزءا كبيرا من قيمتها. ويتأثرَ سلبا الكثيرُ من دول العالم التي تمتلك سنداتِ الخزانة الأمريكية. ولا يستبعد الكاتب أن تُقْدم الولاياتُ المتحدة على هذه الخطوة. خاصة وأن لها سوابقَ عدةً في الخداع حسب تعبيره.  ففي فترة الكساد الكبير، في ثلاثينيات القرن الماضي قام الرئيس روزفلت في البداية، بإلغاء ما يُعرف بالمعيارالذهبي، لكنه عاد إلى اعتماده بعد أن طلب من الامريكيين تسليمَ ما لديهم من ذهب الى الخزانة، ثم خَفَّض قيمة الدولار مقابل الذهب. ويذكر الكاتب مثالاً آخر؛ فبعد أن أصبح الدولار عملةَ التعاملِ العالمية، وتراكمت لدى الدول كمياتٌ كبيرة منه، الغى الرئيس نيكسون بيعَ الذهب مقابل الدولار، مما سبب خسائر فادحةً للعديد من دول العالم.
     
صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تنشر مقالة تتحدث عن الحج، جاء فيها أن السعودية تستقبل هذه الأيام جموعَ المسلمين، الذين يتوافدون من كل بقاع الأرض لأداء فريضة الحج... وتضيف أن مكة المكرمة تعج حاليا بمليونٍ ونصفِ مليون مسلم ومسلمة. ومن المتوقع أن يصل هذا العدد في ذروة أيام الحج إلى ثلاثةِ ملايين شخص. وتؤكد المقالة أن السلطاتِ السعوديةَ تتخذ كل التدابيرِ اللازمةِ لضمان سلامة وراحة الحجاج، آخذة بالحسبان تجارب الماضي. ويلفت كاتب المقالة إلى أن الأزمة المالية العالمية أثرت على مشاركة المسلمين الروس في الحج لهذا العام، فقد توجه إلى مكة المكرمة عشرون ألفاً وخمسمئةِ حاجٍّ روسي فقط، علما بأن عدد الحجيج الروس بلغ في العام الماضي ستةً وعشرينَ ألفاً وخمسمئةِ حاج. أما عدد الأشخاص الذين يؤدون فريضة الحج على نفقة فاعلي الخير، فقد انخفض بحوالي سبع مرات عما كان علية في العام الماضي. وتُقدَّر تكلفةُ رحلةِ الحج لكل فرد، من ثلاثةِ آلاف إلى أربعةِ آلافِ دولار. وتورد المقالة خبرا طريفا مفاده أن عضوَ مجلس الإفتاء في روسيا، والزعيمَ الروحيَّ لمسلمي جمهورية تترستان - المفتي عثمان اسحاقوف، اتصل ببعض الشخصيات السعودية، المعنية بشؤون الحج، وأخبرهم أن قربان بيردييف - مدربَ فريقِ روبين، الحائز على بطولة روسيا بكرة القدم، سيكون من بين الحجاج، وطلب المفتي اسحاقوف من أصدقائه السعوديين تقديم المساعدة لهذا الشخص... فكان الجواب: إذا جاء زين الدين زيدان إلى الحج فسيكون شأنُه شأنَ باقي المسلمين.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تطالعنا بمقالة تتحدث عن حادث مروري غير عادي، حصل في مدينة يكاترينبورغ الروسية بين منطاد صغير وسيارة. ولقد انتهت التحقيقات في هذا الحادث،  حيث من المرجح أن يواجه قائد المنطاد عقوبة السجن لمدة عامين. وتورد الصحيفة في التفاصيل أن رجلا من مدينة يكاترينبورغ يدعى دميتري، قرر أن يقدم لزوجته هدية غيرَ عادية بمناسبة عيد ميلادها، فحجز رحلة رومانسية على متن منطاد. وعندما وصل دميتري هذا مع زوجتِه وأختِها إلى مقر الشركة، كان قائدُ المنطاد قد بدأ بتخزين الهواء الساخن في حجرات المنطاد. وبعد طول عناء ارتفع المنطاد فجأة، ثم سقط على سقف سيارة دميتري. ولحسن الحظ كان دميتري وزجتُه وأختُها في ذلك الوقت خارج السيارة، لهذا لم يصابوا بأذى، واقتصرت الأضرار على الجانب المادي. وعلى الرغم من هذه البداية السيئة قرر الزوج متابعةَ ما خططَ له، خاصة وأنه دفع أجرة هذه الرحلةِ الرومانسيةِ مسبقا. وبعد أن قضى الزوجان السعيدان حوالي عشرين دقيقة من الطيران، هوى المنطاد بسرعة إلى الأسفل، وارتطم بشدة بالأرض. فتطاير الركاب من سلته، وانتهت بهم حفلة الميلاد هذه إلى أسرَّة المستشفى.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية:

صحيفة "كوميرسانت" قالت إن اجتماعين للرئيس دميتري مدفيديف مع رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ومع الحكومة أمسِ أثمرا عن تعهد حكومي بإنفاق نحو12.5 مليارا اضافيةٍ في القريب العاجل لدعم الاقتصاد. واشارت الصحيفة إلى أن المركزيَ الروسيَ يعتبر أن مشكلاتِ السيولة في القطاع المصرفي قد تم تجاوزها بشكل عام. ولفتت إلى أن الأموالَ الاضافية سيُخصَص معظُمها لضمان القروض للشركات لفترة تصل إلى ثلاث سنوات.

 صحيفة "آر بي كا ديلي" قالت إن "غازبروم" تعتزم انفاق 920 مليارَ روبل أي نحو  33 مليارَ دولار على بَرنامجها الاستثماري في العام المقبل أي بزيادة  12% عن البرنامج الاستثماري لعام 2008. ونقلت الصحيفة عن رئيس الشركة ألكسي ميللر توقعاته حول امكانية استخدام موارد التمويل الحكومي لتحقيق البرنامج الاستثماري لغازبروم ، كما أنه لم يستبعد اعادة النظر مستقبلا في حجم الاستثمارات في اتجاه الزيادة.

 صحيفة "فيدومستي" أشارت إلى أن نمو الاقتصاد الأوكراني هذا العام لن يتجاوز  4% مقابل 7.6% سجلها العام الماضي وأن معدل التضخم سيبلغ 21%. ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الاقتصاد الأوكراني سيرغي رومانيوك خفْضَ التوقعات بشأن نمو الناتج المحلي الاجمالي في عام 2009  من  6.8% إلى 5%. ولفتت الصحيفة إلى أن الانتاج الصناعيَ في شهر أكتوبر/تَشرين أول الماضي تراجع بنحو20%.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)