سخيفر: الناتو لن يضع شروطاً على إستئناف الحوار الكامل مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23081/

أعلن الأمين العام لحلف الناتو ياب دي هوب سخيفر أن الناتو لن يضع شروطاً على إستئناف الحوار الكامل مع روسيا، مشيرا إلى أنه لم يحن الوقت بعد للحديث عن موعد انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى الحلف.

أعلن الأمين العام لحلف الناتو ياب دي هوب سخيفر أن سحب القوات الروسية من جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية لن يعتبر شرطا لإستئناف الحوار الكامل مع روسيا.
جاء تصريح سخيفر هذا في مؤتمر صحفي عقب إجتماع لجنة الناتو - جورجيا الذي عقد في 3 ديسمبر/ كانون الأول ببروكسل.
وقال الأمين العام إن الوضع في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا ينبغي مناقشته خلال مباحثات جنيف، مشيرا إلى أن بحث هذه المسألة لا يدخل في صلاحيات الناتو. وأضاف في الوقت نفسه أن الحلف مهتم بمراعاة جميع الأطراف لبنود خطة مدفيديف - ساركوزي السلمية.
كما نوه سخيفر بأن الناتو في إنتظار إيضاحات من روسيا فيما يتعلق بإقتراح الرئيس مدفيديف حول ضرورة إنشاء آلية الأمن الجديدة في أوروبا، مؤكدا أن الدول الأعضاء في الحلف ستكون مستعدة لمناقشة الإقتراحات الروسية بشأن ضمان الأمن في القارة الأوروبية في حالة حصول الناتو عليها.
وأشار سخيفر أيضا إلى ضرورة الحفاظ على  هيكلة الحلف كمنظمة عسكرية وسياسية، مضيفا أن الناتو هو الناتو ومن الضروري بقاءه  دون أية تغييرات.
أما بخصوص إجتماع لجنة أوكرانيا - الناتو الذي عقد في نفس اليوم  ببروكسل فقد شدد سخيفر في المؤتمر الصحفي عقب إختتام الاجتماع  على أن الناتو مستعد لتوسيع دعم إجراء الإصلاحات في أوكرانيا التي تستهدف إلى تقريبها من الإنضمام إلى الحلف.

 قرار الناتو بشأن جورجيا وأوكرانيا.. لصالح من؟
أثارت مسألة دخول جورجيا وأوكرانيا في خطة التحضير للانضمام الى الناتو جدلا حارا بين دول الحلف في الاجتماع الدوري لوزراء خارجية الناتو في بروكسل. ورفض عدد من أعضاء الحلف تعجيل انضمام هذين البلدين الى الناتو، في حين انتقدت روسيا بشدة استمرار توسع الحلف نحو حدودها.
وذكر مصدر دبلوماسي في بروكسل أنه بعد المباحثات الطويلة والشاقة توصلت الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا إلى حل وسط يرضي كييف وتبليسي ولا يثير غضب موسكو، فهو يقترح على هذين البلدين الانضمام إلى خطة سنوية تهدف إلى إصلاح قواتهما المسلحة وضمان الحريات السياسية وشفافية الانتخابات فيهما ، على أن يتم التنسيق مع الحلف في تنفيذ هذه الأهداف عبر مجلسي جورجيا-الناتو وأوكرانيا-الناتو. وتختلف هذه العملية التدريجية جذريا عن خطة التحضير للانضمام الى الناتو، إلا أن بعض الخبراء يرون أن الحلف قد يقدم على منح العضوية إلى جورجيا وأوكرانيا بعد عدة سنوات من التعاون معهما بهذا الأسلوب.

وفي هذا السياق قال دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى الحلف في 3 ديسمبر/ كانون الأول تعليقا على قرار الناتو بإستئناف الحوار مع روسيا إنه يأمل في إجراء اللقاء مع ياب دي هوب سخيفر في الأيام القريبة، ترحيبا بقرار الحلف المتخذ.
ويعتقد روغوزين أن هذا القرار يعكس وعي أعضاء الناتو بأن تطوير العلاقات مع روسيا أهم من إنضمام جورجيا وأوكرانيا الى الحلف. ووصف قرار الناتو بحق تبليسي وكييف بأنه هزيمة لنظام ميخائيل ساكاشفيلي في جورجيا والقوى" البرتقالية "في اوكرانيا.
في مقابل ذلك، دعا حلف الناتو روسيا إلى استئناف الحوار السياسي الذي تم تجميده بعد أحداث أوسيتيا الجنوبية، واقترح عقد جلسة غير رسمية لمجلس روسيا - الناتو.
ردود الفعل في جورجيا وأوكرانيا
 وفي جورجيا أعربت قيادة البلد عن رضاها عن قرار اجتماع الناتوالاخير. وأكد رئيس الوزراء غريغول مغالوبليشفيلي أن عملية انضمام جورجيا الى الناتو هي  أمر لا رجوع منه، موضحا أن مجلس جورجيا-الناتو أصبح آلية أساسية في تنظيم العلاقة بين الطرفين. وقالت وزيرة الخارجية الجورجية نينو كالاندادزه إن تعاون جورجيا مع الناتو في إطار الخطة السنوية هو طريق الى تطوير الديمقراطية في البلد، مؤكدة أن موقف روسيا الرافض لعضوية جورجيا في الناتو لن يؤثر على قرار الحلف.
ويذكر أن غالبية  الشعب الجورجي وافقت على انضمام البلاد الى الناتو خلال الاستفتاء في يناير/كانون الثاني عام 2008.
وفي  اوكرانيا لا يوجد موقف موحد إزاء انضمام البلد الى الحلف حتى على مستوى النخبة السياسية. ويرى أكثر من نصف المواطنين الأوكرانيين أن العضوية في الحلف أمر لا يجوز حيث ستؤدي الى تدهور العلاقات الروسية الأوكرانية. ورغم ذلك اعتبر وزير الخارجية الأوكراني فلاديمير أوغريزكو الخطة السنوية لتعاون الحلف مع أوكرانيا خطوة أولى في طريق الانضمام الى الناتو، مشيرا الى أن كييف في الواقع حققت هدفها خلال هذه المرحلة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)