الناتو يختار بين روسيا وجورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/23046/

يجتمع في بروكسل يومي 2 و3 ديسمبر/كانون الأول وزراء خارجية دول الناتو. ويتعين على وزراء خارجية دول الناتو بحث ما إذا كان الحلف ينوي التقارب مع جورجيا وأوكرانيا حتى ولو على حساب تردي العلاقات مع موسكو، أم أن الرأي المعتدل سيكون الغالب في هذه المسألة.

يجتمع في بروكسل يومي 2 و3 ديسمبر/كانون الأول وزراء خارجية دول الناتو. ومن المتوقع أن يتناول الوزراء مسألة تعزيز تعاون الحلف مع جورجيا وأوكرانيا. وقبيل الاجتماع أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس أن الحلف لن يعجل عملية انضمام هذين البلدين إلى صفوفه.
ويتعين على وزراء خارجية دول الناتو بحث ما إذا كان الحلف ينوي التقارب مع جورجيا وأوكرانيا حتى ولو على حساب تردي العلاقات مع موسكو، أم أن الرأي المعتدل سيكون الغالب في هذه المسألة.
وبعد قمة الناتو الأخيرة في أبريل/نيسان الماضي في بوخارست وبعد عدوان جورجيا على أوسيتيا الجنوبية  والرد العسكري السريع من قبل روسيا، ازدادت التساؤلات حول مدى استعداد منظمة حلف شمال الاطلسي التي أعلنت نشر القيم الديمقراطية في المنطقة الأوروبية الأطلسية هدفا لها، لقبول عضوية جورجيا وأوكرانيا.
ويعتقد بعض الساسة والمحللين الغربيين أن هذه الأحداث فرضت ضرورة انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى الناتو في أسرع وقت ممكن لحمايتهما من روسيا . إلا أن الرأي السائد في أوساط الحلف حتى الآن هو أن على هذين البلدين الوفاء أولا بكافة المعايير والمتطلبات الضرورية للانضمام إلى برنامج الخطوات التمهيدية لدخول الحلف، والواقع أن تبليسي وكييف بعيدتان عن ذلك كل البعد.
واعترفت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس بهذه الحقيقة عندما أكدت أن أمام جورجيا وأوكرانيا طريقا طويلة قبل دخول الحلف، داعية إلى عدم التسرع في هذه المسألة. 
أما وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير فأعلن بكل وضوح أن البلدين ليسا جاهزين لدخول الحلف، مؤكدا لإحدى الصحف الألمانية أن عددا كبيرا من دول الناتو تشاركه هذا الرأي.  
و يدل معظم المؤشرات على أن اجتماع بروكسل سيسعى لإقناع جورجيا وأوكرانيا بأن الآفاق الأطلسية تبقى مفتوحة أمامهما ، ولكن في المستقبل، خصوصا أن الاجتماع سيشهد أول جلسة لمجلس جورجيا-الناتو، دون أي تقدم واقعي في هذه المسألة.

استئناف التعاون بين روسيا والناتو

ذكر مصدر في وزارة الدفاع الروسية أن الممثل العسكري الأعلى الجديد لروسيا لدى الناتو  الجنرال ألكسي ماسلوف سيتوجه يوم الثلاثاء 2 ديسمبر/كانون الأول الى عمله في بروكسل. وقال المصدر ان هذا القرار يأتي بمثابة إشارة للناتو عن استعداد روسيا لاستئناف التعاون الثنائي الذي انقطع بمبادرة الحلف بعد أحداث أغسطس/أب الماضي. ويذكر أن منصب الممثل العسكري الأعلى لروسيا لدى الحلف كان شاغراً  منذ يوليو/حزيران الماضي عندما عاد الممثل السابق فالينتين كوزنيتسوف الى روسيا.

ويتوقع المصدر أن يتخذ وزراء خارجية الناتو قرارا باستئناف التعاون مع روسيا  في إطار مجلس روسيا الناتو على مستوى السفراء، علما بأن التعاون بين موسكو وبروكسل حول أفغانستان وفي مجال مراقبة الأسلحة التقليدية وغيرهما من المجالات لم ينقطع رغم تبادل التصريحات الحادة.

ومن جانبها أكدت وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس أن الولايات المتحدة لا تعارض الاستئناف التدريجي للعلاقات بين الناتو وروسيا. ولكنها تدعو الى الحذر في مسألة استئناف العلاقات الكاملة النطاق في المجال العسكري، مشيرة الى أن الطرفين يواصلان تعاونهما على المستوى التقني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)