أمريكا تتهم سوريا باتباع تكتيكات إيران بشأن نشاطها النووي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22958/

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية سوريا باتباع تكتيكات إيرانية لعرقلة التحقيق في مزاعم حول نشاطها النووي، بينما جددت دمشق استعدادها للتعاون مع الوكالة الذرية ولكن مع بعضِ التحفظات.

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية سوريا باتباع تكتيكات إيرانية لعرقلة التحقيق في مزاعم حول نشاطها النووي، بينما جددت دمشق استعدادها للتعاون مع الوكالة الذرية ولكن مع بعضِ التحفظات.

ولم تكتف واشنطن وباريس بمطالبة مدير الوكالة الذرية محمد البرادعي دمشق بالشفافية للتحقق من شكوك حول ممارستها نشاطا نوويا سريا، بل ذهبت إلى حد إتهام سوريا بالإقدام على تنظيف مواقع كانت الوكالة طلبت تفتيشها. بالإضافة إلى ذلك اعتبارهما أن ما قصفته إسرائيل قبل عام لم يكن مفاعلاً نووياً سلميا.

وقال غريغوري شولت السفير الأمريكي لدى الوكالة الذرية: " ان المفتشين طرحوا الكثير من الأسئلة الصعبة على السوريين لكنهم رفضوا الإجابة عنها، وقد طلب المفتشون الذهاب الى ثلاثة مواقع أخرى ،ولكن السوريين لم يسمحوا لهم بالذهاب إلى تلك المواقع. وشرعوا  يتحركون على الأرض وينفذون أشغالاً في المواقع الثلاثة التي طلبت الوكالة تفتيشها، مما يجعل الامر يبدو وكأنهم يريدون اخفاء شيءٍ ما".
السفير الأمريكي اتهم دمشق أيضا باتباع تكتيكات الإعاقة وعدم التعاون التي كانت تعتمدها  إيران وفق رؤيته: "نحن حقا لا نريد من سوريا اتباع نموذج ايران. فطهران لديها الكثير من الخبرة في التشويش وتأجيل التعاون. خاصة وان ملف ايران كان على جدول أعمال مجلس المحافظين لفترة طويلة. والان على جدول أعمال مجلس الأمن. وإن الولايات المتحدة وأوروبا ودول اخرى نشجع السوريين على اتباع نهج  ليبيا، وليس ايران".

وقد جددت دمشق القول إن المنشأة التي قُصفت ليست سوى موقعا عسكريا تقليديا وإن كمية اليورانيوم تعود لطبيعة الذخيرة الاسرائيلية التي استخدمت في القصف.

من جهتهم أعرب السوريون ورغم التحفظات التي أبدوها بشأن دعوة البرادعي، عن استعدادهم   للتعاون مع الوكالة. كما طالبوا بعدم إدراج القضية على جدول أعمال مجلس محافظي الوكالة في دورته القادمة خشية أن يتحول الأمر كما هو الحال مع ملفي ايران وكوريا الشمالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية