الكتاب العربي حاضر في المعرض الدولي للأدب الذهني في موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22898/

يفتتح المعرض الدولي للأدب الذهني المعروف تحت عنوان " non fiction" في موسكو بدورته العاشرة. ويساهم هذا العام بهذه التظاهرة الثقافية 250 مشاركا من 21 دولة أجنبية، وذلك في دار الفنانين المركزية.

يفتتح المعرض الدولي للأدب الذهني المعروف تحت عنوان " non fiction" في موسكو بدورته العاشرة. ويساهم هذا العام بهذه التظاهرة الثقافية 250 مشاركا من 21 دولة أجنبية، وذلك في دار الفنانين المركزية.

وتميز هذا المعرض عن غيره بالترويج لدور النشر الصغيرة، التي تصدر كتباً جديرة بالقراءة. ولهذا تأتي هذه الفعالية لتمد جسراً  بين الكاتب الموهوب والقارئ المتمرس.

وقدمت فنلندا، ضيفة الشرف لهذا العام، صورة للأدب والثقافة الفنلندية. وفتحت المجال أمام جميع الحضور للمشاركة في حلقات البحث والاستماع للمحاضرات التي يلقيها الكتاب الفنلنديون.

أما الكتاب العربي فقد ظهر في المعرض باللغة الروسية، مثل روايات علاء الأسواني وميلاد حنا وأعمال مختارة لنجيب محفوظ  وجرجي زيدان، والتي لاقت بالغ الاهتمام من قبل القارئ الروسي، الذي بات يشعر بهوة كبيرة تفصله عن الأدب العربي المعاصر بسبب شحة  الترجمات، وخاصة الروايات الحديثة التي تعكس الواقع اليومي.

ولقد أصبح من التقاليد السنوية أن تتضمن نشاطات المعرض توزيع عدد من الجوائز الأدبية. فقد وزع عدد  من الجوائز الأدبية، التي باتت أحد التقاليد السنوية للمعرض منها: جائزة أندريه بيلي للكُتاب ، وجائزة لأفضل ترجمة من اللغة الفرنسية وجوائز أخرى مخصصة للناشرين.

ومما يجدر قوله أن هذا المعرض لم يعد مجرد فرصة لتبادل الخبرات بين زملاء المهنة الواحدة بل وفسحة للكُتاب لتقديم أحدث رواياتهم في جو احتفالي وحضور اعلامي كبير.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية