البرلمان العراقي يقر الإتفاقية الأمنية باغلبية 149 صوتا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22852/

وافق البرلمان العراقي يوم الخميس 27 نوفمبر/تشرين الثاني على الإتفاقية الأمنية باغلبية 149 صوتا من بين 220 نائبا حضروا الجلسة. جاء ذلك بعد إقرار البرلمان لوثيقة الإصلاح الوطني. ووصف الرئيس الأمريكي الموافقة بأنها "تاريخية".

وافق البرلمان العراقي يوم الخميس 27 نوفمبر/تشرين الثاني على الإتفاقية الأمنية باغلبية 149 صوتا من بين 220 نائبا حضروا الجلسة. جاء ذلك بعد إقرار البرلمان لوثيقة الإصلاح الوطني.

وقد صوت لصالح الاتفاقية المجلس الأعلى، وحزب الدعوة، وجبهة التوافق، والكتلة العراقية، التحالف الكردستاني.

ورفع أعضاء الكتلة الصدرية أثناء عملية التصويت لافتات تندد بالاتفاقية،كتب عليها "لا.. لا للإتفاقية" ورددوا شعارات مناهضة لشرعنة الاحتلال حسب تعبيرهم.

كما عقد أعضاء الكتلة الصدرية مؤتمرا صحفيا بعد التصويت كرروا فيه رفضهم الاتفاقية واعتبروها غير ملزمة لهم.

هذا وينبغي لمجلس الرئاسة العراقي أن يصادق على الاتفاقية قريبا.

وكان من المقرر أن يصوت البرلمان على الاتفاقية الامنية يوم الاربعاء 26 نوفمبر/تشرين الثاني، لكن أرجأ التصويت عليها إلى يوم الخميس 27 نوفمبر/تشرين الثاني، بسبب الخلاف حول مطالب تقدمت بها جبهة التوافق واشترطت تلبيتها مقابل موافقتها على تمرير الاتفاقية.
وتطالب جبهة التوافق بالغاء المحكمة الجنائية الخاصة وقانون المساءلة والعدالة، وهو مايرفضه الائتلاف العراقي بشدة.

وفي لقاء مع عباس خلف السفير العراقي السابق في موسكو، قال أن القوى الوطنية العراقية أدانت هذه الإتفاقية لأنها تعني شرعنة الإحتلال الأمريكي في العراق، أي أن الحكومة العراقية بموافقتها على هذه الإتفاقية توفر غطاءا قانونيا لتواجد هذه القوات في البلاد.

رد فعل الجانب الأمريكي حول الموافقة

نقلت وكالة "فرنس بريس" مقتطفات من كلمة الرئيس الأمريكي حول موافقة البرلمان العراقي يوم الخميس 27 نوفمبر/تشرين الثاني على الإتفاقية الأمنية باغلبية 149 صوتا من بين 220 نائبا حضروا الجلسة، جاء فيها  ان هذه الموافقة تظهر " تقدم الديمقراطية في العراق".

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن " تصويت اليوم يظهر تقدم الديمقراطية في العراق وزيادة امكانياته الدفاعية".

وقال بوش: " نحن نهنيء أعضاء البرلمان العراقي لموافقتهم على هذه الاتفاقية التاريخية، التي تخدم المصلحة المشتركة بين بلدينا والمنطقة لأمد طويل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية