كالميكيا.. مركز الديانة البوذية لروسيا وأوروبا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22846/

تعيش روسيا المتعددة القوميات في السنوات الأخيرة صحوة دينية غير مسبوقة. وتعتبر جمهورية كالميكيا الصغيرة الواقعة جنوب روسيا والمطلة على بحر القزوين المركز الأساسي لأتباع الديانة البوذية في روسيا واوروبا.

تعيش روسيا المتعددة القوميات في السنوات الأخيرة صحوة دينية غير مسبوقة. وتعتبر جمهورية كالميكيا الصغيرة  الواقعة جنوب روسيا والمطلة على بحر القزوين المركز الأساسي لأتباع الديانة البوذية في روسيا واوروبا.

ويعد الكالميك الشعب الوحيد في أوروبا الذي يعتنق البوذية وهي الديانة والفلسفة التي ورثوها من منطقة التيبت منذ مئات السنين.

وكان هذا الشعب محروم من تأدية العقائد الدينية خلال وقت طويل، وخاصة في الحقبة السوفياتية.

ويرجع الفضل في هذه الصحوة الدينية إلى رئيس الجمهورية الكالميكي  كرسان إليومجينوف الذي أنشأ المعبد البوذي في العاصمة، بناءا على وصية جدته المتدينة.

وحول هذا الموضوع يقول إيلومجينوف: "أتذكر كيف كانت جدتي تصلّي أمام بوذا خفية عن أهلي، المتأثرين بالشيوعية، وكانت تجبرني على الصلاة.. الكالميك نقلوا ثقافتهم وديانتهم من جيل إلى جيل عبر القرون، لذلك لم يذب شعبنا الصغير في الشعوب الأخرى، ولم ينس جذوره التاريخية".

ويعتقد كثير من العلماء والبوذيين أنفسهم أن البوذية ليست ديانة فحسب، بل أيضا فلسفةً ونمط حياة. فبوذا ليس إلها خالقا لكنه معلم عظيم مستنير.

ومما يجدر ذكره  أن الشباب الكالميكي يجتهدون كثيرا في دراسة ثقافة أجدادهم، ويدرسون اللغة التبتية لقراءة نصوصهم المقدسة، ويواظبون على زيارة الأديرة الهندية والتبتية لتحصيل المعرفة الدينية.

المزيد من التفاصيل في التثقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)