مقتل اكثر من 100 شخص في هجمات بمدينة مومباي الهندية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22835/

فرضت شرطة مومباي حظرا للتجوال في محيط 3 فنادق تعرضت لهجمات ليل الأربعاء 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد قتل 101 شخصا على الأقل وجرح مئات آخرون في سلسلة هجمات نفذتها مجموعات من المسلحين على مواقع حيوية مختلفة في مدينة مومباي الهندية.

فرضت شرطة مومباي حظرا للتجوال في محيط 3 فنادق تعرضت لهجمات ليل الأربعاء 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد قتل 101 شخصا على الأقل وجرح مئات آخرون في سلسلة هجمات نفذتها مجموعات من المسلحين على مواقع حيوية مختلفة في مدينة مومباي الهندية.

وقالت الشرطة الهندية  إنها قتلت 4 من المهاجمين واعتقلت 9 آخرين في وقت تحدثت عن مقتل 11 عنصرا من قواتها بينهم 3 ضباط كبار أحدهم قائد فرقة مكافحة الارهاب، كما تم الإعلان عن ان من بين القتلى 7 مواطنين أجانب تعرفت الشرطة على هوية 2 منهم وهم ياباني وأسترالي وبريطاني.

وقد هاجم المسلحون الذين احتجزوا عدداً من الرهائن الغربيين في فندقين. مركزاً رئيساً للشرطة في جنوب المدينة وأطلقوا النار بشكل عشوائي على فنادق فخمة وأماكن سياحية ومحطات قطار مكتظة بالبشر، وأكد قائد الشرطة في المدينة أن المسلحين استعملوا الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية وفروا إلى جهة مجهولة.

لا اصابات في صفوف المواطنين الروس
أكدت القنصلية العامة الروسية في مومباي عدم وجود أي ضحايا روس بين قتلى الهجمات وأنها تعمل على ضمان سلامة الروس الذين  كانوا متواجدين  في منطقة الإشتباكات.
وتم إجلاء 9 مواطنين روس من شركة "روس أبارون إكسبورت" الروسية من فندق تاج محل إلى موقع فرع الممثلية التجارية الروسية في مومباي.

اشتعال النيران بفندق يتواجد فيه محتجزون رهائن
وبثت محطات التلفزة الهندية مشاهد احتراق فندق "تاج محل" وذلك نتيجة وقوع انفجارات بداخله وكانت معلومات قد اشارت في وقت سابق الى وجود  رهائن غربيين وسياح عرب في الفندق.

 وأفادت الأنباء بأن عددا من البرلمانيين الأوربيين هم من بين المحتجزين في اثنين من الفنادق الفخمة في المدينة وقد أفاد أحد الفارّين من داخل الفندق أن الارهابيين يبحثون بين الرهائن عن الجوازات الامريكية والبريطانية، وتفيد التقارير ان الجيش الهندي هرع للمكان من أجل محاولة دخول الفندق وتحرير الرهائن.

مجموعة "مجاهدي ديكان"  تتبنى اعتداءات مومباي
هذا وتبنت مجموعة غير معروفة في السابق تطلق على نفسها اسم "مجاهدي ديكان" سلسلة الاعتداءات بالرصاص والمتفجرات وارسلت المجموعة المذكورة رسائل الكترونية الى عدد من وسائل الاعلام اعلنت فيها تبنيها سلسلة الاعتداءات التي ضربت مومباي.

مدفيديف يعزي بالضحايا
قدم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف تعازيه لرئيس الوزراء الهندي بالضحايا الذين سقطوا في هجمات مومباي.
ونقلت رئيسة المكتب الصحفي للرئيس ناتاليا تيماكوفا عن مدفيديف تسميته "للاستخدام غير المقبول للطرق الإرهابية في حل مختلف القضايا"

كما اعرب مدفيديف عن إستنكاره للهجمات الارهابية التي تعرضت لها مدينة مومباي الهندية. وأكد أن تلك الاعمال تهدد الامن في كل العالم.


وقال مدفيديف الموجود حاليا في فنزويلا:" لقد اصبحنا شهودا على عدد من الحوادث المأساوية، لقد حصل عمل ارهابي في الهند في مومباي حيث وقعت سلسلة من الهجمات تسببت بمقتل اعداد كبيرة من الناس نعبر عن حزننا لسقوط الضحايا هذه الاعمال الارهابية التي تتسبب بالضرر لكل النظام العالمي وتعتبر تحديا امام الانسانية".

البيت الابيض يدين الهجمات
وقد شجب الرئيس الأمريكي المنتخب باراك اوباما هجمات مومباي وقال انه يجب العمل الى جانب الهند للقضاء على الأرهاب

بدورها دانت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء الاعتداءات "المروعة" التي شهدتها مومباي، مؤكدة انها تتابع عن كثب الوضع هناك.
وقال المتحدث باسم الوزارة روبرت وود في بيان "نحن ندين بشدة الاعتداءات الارهابية التي جرت في مومباي. نوجه تعازينا الى ذوي الضحايا واصدقائهم والى سكان مومباي".
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان لا معلومات لديها حتى الساعة عن وجود اميركيين في عداد ضحايا سسلة الاعتداءات بالرصاص والقنابل التي شهدتها العاصمة المالية للهند مساء الاربعاء.

اجتماع طارئ

واعرب البيت الابيض عن استعداده لمساعدة الحكومة الهندية وذلك اثر اجتماع طارىء عقد لبحث هجمات مومباي وشارك فيه مسؤولون عن مكافحة الارهاب والمخابرات.
وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الاميركية دانا بيرينو ان "الولايات المتحدة تدين هذه الاعمال الارهابية وسوف نواصل وقوفنا الى جانب الشعب الهندي في هذه الاوقات المأسوية". واكدت ان الحكومة الاميركية تتابع تطوارت الوضع وهي على استعداد لمساعدة ودعم الحكومة الهندية".
لندن تدين العنف في الهند

من جهة ثانية  دان وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند الهجمات التي ادت الاربعاء الى مقتل اكثر من ستين شخصا في مومباي، العاصمة الاقتصادية لغربي الهند.
وصرح الوزير البريطاني في بيان للخارجية "ان الهجمات التي قتلت الكثير من الابرياء اليوم في مومباي تذكرنا مرة اخرى بالتهديد الذي نواجهه من المتطرفين الارهابيين".
وقال "ستواصل بريطانيا والهند مواصلة جهودهما المشتركة لمكافحة النشاطات الارهابية".

أعمال همجية وغير مبررة

كما أدان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الهجمات وقالت متحدثة باسمه "هذا العنف غير مقبول على الاطلاق." وقال البيان ان"الامين العام يؤكد ايمانه انه لا توجد أية حجج أو مظالم تبرر الهجمات الهمجية على المدنيين."

الأمين العام للجامعة العربية يدين الهجمات
أدان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى العمل الإرهابي في مدينة مومباي الهندية. وشدد رئيس أكبر منظمة عربية في الاعلان الذي يتداول في القاهرة يوم الخميس 27 نوفمبر/تشرين الثاني " إن الجرائم الإرهابية، التي ذهبت ضحيتها المئات من الأبرياء العزل أمر غير مقبول". وحسب قوله: " يجب على المجتمع الدولي كله التنسيق من أجل القضاء على جذورهم".

وأعرب عمرو موسى عن تعازيه لعائلات الضحايا، وللحكومة الهندية وللشعب الهندي.

فقد ذهب ضحية هجمات منسقة نفذتها مجموعات من المسلحين على مواقع حيوية مختلفة في مدينة مومباي الهندية أكثر من 100 شخص من بينهم 9 أجانب وإصابة حولي 300 آخرين.

عباس يدين بشدة الإرهاب

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس: " نحن نقدم التعازي للحكومة الهندية الصديقة وندين بكل شدة هذا العمل وندين غيره من كل أعمال العنف والارهاب في العالم كله أيً كان مصدره وأي كان ضحاياه. العنف والارهاب بحد ذاته مدان بكل أشكاله".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك