الرئيس الشيشاني يتكفل بعلاج الطفل الفلسطيني ماهر في موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22771/

تعهد رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف بتوفير المساعدة المالية اللازمة لتقديم العلاج الكامل في موسكو للطفل الفلسطيني ماهر الذي يعاني من الحصار الذي فرضته إسرائيل على قطاع غزة حيث أن حياته مرتبطة بجهاز التنفس الاصطناعي، الذي يعمل على الكهرباء الغائبة في القطاع.

تعهد رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف بتوفير المساعدة المالية اللازمة لتقديم العلاج الكامل في موسكو للطفل الفلسطيني ماهر الذي يعاني من الحصار الذي فرضته إسرائيل على قطاع غزة حيث أن حياته مرتبطة بجهاز التنفس الاصطناعي، الذي يعمل على الكهرباء الغائبة في القطاع .

وبثت قناة "روسيا اليوم" تقارير متعددة حول معاناة أهالي غزة في ظل الحصار، وتقارير خاصة عن حالة الطفل ماهر،  الذي يحتفل هذه الايام  بعيد ميلاده الثالث عشر وقضى أكثر من نصف عمره على سرير المرض مرتبطا بجهاز للتنفس الاصطناعي. فهذا اليوم ليس كباقي الأيام بالنسبة لماهر لأن عيد ميلاده هذه المرة شكل بداية في الطريق الى الشفاء ،فماهر سيعالج في موسكو!

 فبعد أن شاهد رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف على شاشة قناة "روسيا اليوم" تقريراً من هذه التقارير تأثر كثيراً وبادر في ارسال  رسالة تهنئة لماهر بعيد ميلاده متمنيا له الشفاء العاجل وتحقيق جميع الأمنيات،حيث ورد فيها " تقبل تهانيي الحارة والنابعة من قلبي، وكل عام وأنت بخير. ليجلب هذا اليوم لك تحسن الأوضاع... وتتحقق جميع آمالك وأمنياتك... الصحة الجيدة  هي أغلى ما يملكه الإنسان... ليَسعد أهلك وأقرباؤك برؤية نجاحاتك وشفائك العاجل ... من كل قلبي  أتمنى لك السعادة، الخير والعمر المديد ... السلام والتوفيق ...مع فائق احترامي".

وتبع هذه الرسالة قرار للرئيس رمضان قديروف تعهد فيه بتوفير المساعدة المالية اللازمة لتقديم العلاج الكامل للطفل ماهر. وكلف على الفور ممثل جمهورية الشيشان في الديوان الرئاسي الروسي زياد سبسبي  بعمل كل ما هو مطلوب لنقل الطفل ماهر الى موسكو وتوفير العلاج له.

وقال قديروف " نحن لسنا غير مبالين بآلام الآخرين.. فنحن على معرفة جيدة بمثل هذه المشكلات التي عاشتها جمهوريتنا  أثناء العمليات العسكرية .. استنادا الى ما ذكرته وسائل الإعلام فإن سكان غزة يعيشون وضعاً صعباً ، ونحن نريد مساعدة الطفل المريض".

ان ماهر سعيد الحظ ،وهذا ما لا نستطيع قوله عن مئات الأطفال الاخرين في غزة،  حيث يعيشون في انتظار ساعة الفرج علها تأتي يوما لمن هم الآن في المستشفيات يصارعون من أجل الحياة، وأولئك الذين يبحثون عن لقمة عيش في شوارع المدينة المحاصرة.

نلفت انتباهكم إلى أنه بالإمكانكم قراءة بطاقات التهنئة الموجهة إلى ماهر

كما يمكنكم قراءة المزيد عن ماهر على موقعنا ايضاً

المزيد من التفاصيل حول الاحتفال بعيد ميلاد ماهر في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)