تضامن موسيقيين إيطاليين مع أطفال فلسطين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22752/

شهدت مدينة رام الله وقصرها الثقافي احتفالية موسيقية فريدة، جمعت موسيقيين إيطاليين جاؤوا للتضامن من خلال لغة الموسيقى مع أطفال المخيمات والقرى الفلسطينية، الذين وقف عدد منهم سوية معهم على منصة واحدة.

شهدت مدينة رام الله وقصرها الثقافي احتفالية موسيقية فريدة، جمعت موسيقيين إيطاليين جاؤوا للتضامن من خلال لغة الموسيقى مع أطفال المخيمات والقرى الفلسطينية، الذين وقف عدد منهم  سوية معهم على منصة واحدة.

وخلال العرض الموسيقي ، الذي سمّي ب "نغمات تضامنية"، إعتلى أطفال فلسطينيون من مختلف الأعمار خشبة المسرح لأول مرة ليعزفوا بشغف على آلاتهم الموسيقية بصحبة فرقة ايطالية تدعى "ثلاثي  انثيا" جاءت لتساند الشعب  الفلسطيني على طريقتها الخاصة.

وقالت إحدى عازفات الفرقة الإيطالية: " بعد هذه التجربة لا يسعنا سوى ان نكون متضامنين مع القضية الفلسطينية. نحن في اوروبا لا نعرف شيئا عن القضية حتى نأتي ونرى بأعيننا".

هذا التظاهرة الموسيقية كانت تتويجا  لمشروع أضخم نفذه معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى تحت عنوان "أعطني الناي وغني" والذي يهدف الى تعليم الأطفال الموسيقى في المخيمات والقرى الفلسطينية المهمشة، والتي كان أطفالها محرومين من مشاهدة الآلات الموسيقية حتى من بعيد.

ومما لا شك فيه أن معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى والذي تأسس عام 1993 يلعب دورا هاما في نشر الثقافة الموسيقية في الأوساط الفلسطينية على اختلاف مستوياتها الاجتماعية والفكرية انطلاقا من رؤية هادفة تبنت  الموسيقى كوعي وثقافة وتراث.

وفي نهاية المطاف يمكن القول أن هذا العرض قد أثبت بلغة الموسيقى أن التضامن مع أطفال فلسطين له وجوه متعددة ، وأن الموسيقى لغة عالمية وحق للجميع.

تفاصيل الخبر في تقريرنا المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية