"مصرف الزمن" توفير للوقت والجيب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22750/

أنشأ في مدينة نوفغورود الروسية ما يعرف ببنك الوقت "مصرف الزمن"، حيث يستطيع عملاء البنك الذي لا يتعامل بالمال وانما بالوقت تبادل الخدمات فيما بينهم بالمجان.

أنشأ في مدينة نوفغورود الروسية ما يعرف ببنك الوقت "مصرف الزمن"، حيث يستطيع عملاء البنك الذي لا يتعامل بالمال وانما بالوقت تبادل الخدمات فيما بينهم بالمجان.

تعتمد فكرة بنك الوقت على الثقة المتبادلة. وهو يسعى إلى تسهيل حياة مستخدميه ويقلل إعتمادهم على وجود نقود في الحساب المصرفي، بمعنى الحساب التقليدي طبعاً.

ويقدم الناس في هذا البنك خدمات لبعضهم البعض، ويتبادلون مهاراتهم وامكانياتهم، وهم بذلك يحصلون على عدد معين من الساعات توضع في حسابهم الشخصي ويمكنهم استغلالها فيما بعد باعمال أخرى كتوصيل ابنائهم للمدرسة أو العمل كمربي للاطفال لبضعة ساعات او للعناية بكبار السن أو أية خدمة اخرى.

ويمكن القول أن المبدا الذي تتبعه هذه المؤسسات بسيط للغاية، فعندما يقوم احد عملاء البنك بأداء خدمة لعميل آخر فانه ينفق بذلك من وقته، وبالتالي باستطاعته استرداد هذه الخدمة في عمل آخر يلبي احتياجاته، فمثلا نيكولا طالب كرواتي جاء من فرنسا الى روسيا لتعلم اللغة الروسية وبمقدار عدد الساعات التي يتعلم خلالها الروسية عليه ان يقوم بتعليم طلاب روس اللغة الفرنسية.

وتعلّم سيدة أخرى الحياكة لمن يرغب مقابل اعانتها على متطلبات الحياة.

وقد ظهرت هذه التجربة لأول مرة بأمريكا في الثمانينيات. والآن يجري تطبيقها في العديد من دول العالم. وكل دولة تتعامل بها بما يلبي خصوصيتها، فعلى سبيل المثال في الصين يقوم الشخص بتقديم خدمات للآخرين دون مقابل حتى بلوغه الستين، وبعدها يبدأ بالاستفادة من الرصيد الذي جمعه لاعانته في أعوام الشيخوخة.

المزيد من التفاصيل في  تقررنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)