تسخينفال تحيي ذكرى ضحايا أول هجوم جورجي عليها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22700/

أَحيت أوسيتيا الجنوبية ذكرى ضحايا أول هجوم جورجي على عاصمتها تسخينفال. هجوم تفجر منه أحد أكثر النزاعات القومية خطورة في الاتحاد السوفييتي السابق. حدث بقي في ذاكرة شعب الجمهورية مقدّمة للعدوان الجورجي الأخير.

أَحيت أوسيتيا الجنوبية ذكرى ضحايا أول هجوم جورجي على عاصمتها تسخينفال. هجوم تفجر منه أحد أكثر النزاعات القومية خطورة في الاتحاد السوفييتي السابق. حدثٌ بقي في ذاكرة شعب الجمهورية مقدّمة للعدوان الجورجي الأخير.

حاول قرابة 60 ألفا من القوميين الجورجيين بقيادة زفياد غامساخورديا اقتحام تسخينفال في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 1989، بهدف القضاء على الحكم الذاتي الأوسيتي. حينها استطاع سكان المدينة الدفاع عنها. لكن الهجوم كان بداية فقط لهجمات جورجية متواصلة على تسخينفال.

ما لم يستطع غامساخورديا أن يفعله حاول نظام سآكاشفيلي تحقيقه اعتمادا على مساعدات أجنبية. ذلك ما تؤكده الخرائط الألكترونية التي قدمها الناتو إلى الجيش الجورجي لتسهيل عمليته العدوانية.

انطلقت الفعاليات الرسمية لإحياء هذه الذكرى من كنيسة بنيت تكريماً لأرواح أبناء المدينة الذين سقطوا دفاعا عنها، وشارك فيها رئيس أوسيتيا الجنوبية إدوارد كوكويتي بصحبة المحاربين القدامى وأرامل رفاقهم. وبعد إشعال 2000 شمعة تأبين في ساحة المسرح وسط المدينة وقفت الجمهورية كلها دقيقة  صمت حداداً على ارواح الضحايا.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)