روسيا تنفي مزاعم ساكاشفيلي حول اطلاق النار على موكبه مع الرئيس البولندي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22692/

وقع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف القانونين المتعلقين بالمصادقة على معاهدتي الصداقة والتعاون مع اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، ومن جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان القوات الروسية المرابطة في اوسيتيا الجنوبية لم تطلق النار على الاراضي الجورجية، وذلك رداً على ادعاء الرئيس الجورجي بأن القوات الروسية اطلقت النار على موكبه.

وقع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف القانونين المتعلقين بالمصادقة على معاهدتي الصداقة والتعاون مع اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وتأتي هذه الخطوات التي تتخذها روسيا نتيجة العدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية في الصيف الماضي. في حين يستمر الرئيس الجورجي في ممارسة الإستفزازت، وكان آخرها إدعاء ساكاشفيلي بأن القوات الروسية اطلقت النار على موكبه مع الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي.

وبهذا الصدد أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان القوات الروسية المرابطة في اوسيتيا الجنوبية  لم تطلق النار على الاراضي الجورجية، وان تبليسي " تصور الامنية وكأنها حقيقة". وقال غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي " بعد  ورود انباء من جورجيا تزعم بحدوث اطلاق نار في المناطق الجورجية المحاذية لأوسيتيا الجنوبية وعاجلت وسائل الاعلام الغربية لنشرها بصورة سريعة جدا اكثر مما يجب ، حسب رأيي، اجرت وزارة الدفاع دراسة اضافية للوضع وثبت بأنه لم تطلق اية نيران على اراضي جورجيا من اراضي اوسيتيا الجنوبية".

فيما ذكرت مصادر في اجهزة الامن الروسية ان اعلان الجانب الجورجي حول اطلاق النار على اراضي جورجيا من اوسيتيا الجنوبية هو مجرد استفزاز. واشارت المصادر الى ان الجانب الجورجي لم يستعد جيدا كما يبدو للقيام بهذا الاستفزاز. ان ساكاشفيلي يكرر نفسه. فقد اعلن سابقا ان حادثا مماثلا وقع لدى زيارته الى مدينة غوري حين " ولى هذا السيد هاربا من هجوم جوي موهوم بينما لم يفهم رجال الحماية والصحفيون  ما جرى عنئذ للرئيس الهارب .. ويمكن ان نتذكر ايضا قصة الصاروخ غير المنفجر الذي كان الرئيس الجورجي موجودا الى جانبه في الوقت المناسب".

وكان الرئيس ساكاشفيلي قد اعلن ان اطلاق النار جرى على موكبه مع الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي لدى زيارتهما المناطق بالقرب من حدود اوسيتيا الجنوبية التي،كما يدعي "اقامها المحتلون الروس اعتباطا في وسط جورجيا". وحسب قوله فان الجنود الروس اطلقوا صليات الرشاشات على الموكب . فيما قال كاتشينسكي ان دورية روسية اطلقت النار على الموكب لكن لم يصب أحد بأذى.

من جانب آخر اعلن ابراهيم غاسييف نائب وزير دفاع اوسيتيا الجنوبية ان اي اطلاق نار لم يحدث من جانب اوسيتيا الجنوبية.

غاغلويفا: قواتنا لم تطلق النار باتجاه جورجيا

ومن جهتها فنّدت إيرينا غاغلويفا رئيسة لجنة الاعلام والصحافة في اوسيتيا الجنوبية في اتصال مع "روسيا اليوم" المزاعم الجورجية وأوضحت حقيقة ما حدث على الحدود الأوسيتية .

وقالت غاغلويفا " اقترب موكب في الساعة الخامسة تقريبا من نقطة تفتيش على الحدود الاوسيتية الجنوبية مع جورجيا قيل لنا إنه موكب الرئيس الجورجي والسفير البولوني وطلبوا الدخول الى اراضي لينينغور في الجانب الاوسيتي. بالطبع رفض حرس الحدود السماح بذلك، وحاول بعضهم اثارة جدل لكنهم في النهاية عادوا الى جورجيا ودون اي اطلاق نار".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك