زعماء قمة ليما يأملون في تجاوز الازمة المالية خلال عام ونصف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22667/

تعهدت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادئ في ختام قمتها في العاصمة البيروفية ليما باتخاذ تدابير وصفتها بالعاجلة والفعالة لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية الراهنة. واصدر زعماء المنتدى بيانا مشتركا حول الاقتصاد العالمي أكدوا فيه ثقتهم بتجاوز الازمة المالية خلال عام ونصف العام . وشارك في القمة المنعقدة في ليما الرئيس الروسي دميتري مدفيديف.

اصدر زعماء المنتدى الاقتصادي لبلدان آسيا - المحيط الهادئ بيانا  مشتركا حول وضع الاقتصاد العالمي أكدوا فيه ثقتهم  بتجاوز الازمة المالية خلال عام ونصف العام . ويشارك في القمة المنعقدة في ليما عاصمة بيرو الرئيس الروسي دميتري مدفيديف. وقد تعهد الزعماء في بيانهم بالامتناع في العام القادم عن القيام بأية أعمال من شأنها أن تضع الحواجز امام التجارة والاستثمارات ، ومنها تدابير الحماية الجمركية التي تقود فقط الى احتدام الوضع الاقتصادي  الراهن. كما اعرب الزعماء عن اهتمامهم بأنجاز جولة الدوحة من المفاوضات حول منظمة التجارة العالمية. ورحبوا ايضا بقرارات  لقاء مجموعة " العشرين " بواشنطن  المكرس لمعالجة الوضع في الاسواق المالية وفي الاقتصاد العالمي.

وفي الوقت نفسه أكد المشاركون في القمة " قناعتهم الأكيدة بأن مبادئ السوق الحرة والانظمة التجارية المنفتحة والاستثمارية ستساعد لاحقا  على تحقيق النمو الشامل  وتوفير فرص العمل  وتقليص الفقر".

وكان مدفيديف قد التقى  في اليوم الثاني من عمل المنتدى الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ ، الذي يعقد في الفترة من 22 إلى 23 نوفمبر/ تشرين الثاني ، عددا من الزعماء ومنهم لارئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء الياباني تارو آسو . وبحث الرئيس الروسي مع نظيره الأمريكي مسألة محاربة القراصنة عند سواحل الصومال ، وإتفق الطرفان أثناء المباحثات على أن تقوم روسيا والولايات المتحدة بتقديم مبادرة مشتركة خاصة بمكافحة القرصنة في وقت قريب .
كما تطرق مدفيديف وبوش خلال لقائهما إلى سبل تجاوز الأزمة المالية العالمية الراهنة والوضع في القوقاز، معربين عن إستعدادهما للتعاون فيما يتعلق بتسوية القضايا المعقدة في العالم.
من جهة اخرى اشار الرئيس الروسي أثناء لقاءه مع تارو آسو رئيس وزراء اليابان  إلى أنه لا توجد حاليا أية مسائل في العلاقات الروسية اليابانية غير ممكنة الحل، مضيفا أن روسيا تعتبر تطوير العلاقات بين البلدين أحد العوامل الأساسية الرامية لدعم الإستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وناقش الطرفان الروسي والياباني كذلك موضوع تسوية قضية ترسيم الحدود بين البلدين، وأشارا  إلى أنهما مستعدان لمواصلة بحث توقيع معاهدة صلح بين موسكو وطوكيو.

المشاركون في المنتدى الاقتصادي يدعون إلى إصلاح المؤسسات المالية العالمية
تعهد قادة الدول التي تشارك في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ بإصلاح مؤسسات الاقراض الدولية، في محاولة للحيلولة دون انزلاق العالم إلى كساد عميق.
واتفق المجتمعون أثناء اليوم الأول من عمل المنتدى المذكور على ضرورة إصلاح المؤسسات المالية العالمية وعدم وضع حواجز جديدة أمام الاستثمار أو التجارة خلال الاثني عشر شهرا القادمة.
كما إتخذ المشاركون في المنتدى قرارا حول بدء العمل الخاص بإنشاء منطقة التجارة الحرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)