أطفال العالم يلعبون... وأطفال غزة يموتون

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22610/

تظاهر أطفال غزة احتجاجا على الجوع والفقر والمرض الذي ألحقه بهم الحصار الإسرائيلي بعد فشل كل المحاولات الأممية والمناشدات الإنسانية الدولية لحمل إسرائيل على فتح معابر غزة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية الضرورية للقطاع.

تظاهر أطفال غزة احتجاجا على الجوع والفقر والمرض الذي ألحقه بهم الحصار الإسرائيلي بعد فشل كل المحاولات الأممية والمناشدات الإنسانية الدولية لحمل إسرائيل على فتح معابر غزة والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية الضرورية للقطاع.
وحاول الأطفال بعث رسالة إلى العالم عن المعاناة التي يعيشونها مناشدين أياه رفع الحصار عن قطاعهم الذي ينهشه الجوع والفقر من كل جانب. وقررالأطفال الاحتفال بيوم الطفل على طريقتهم الخاصة، فخرجوا إلى الشوارع يدفعهم الجوع والمرض وسوء التعليم وفقدان أدنى الحقوق التي أقرتها وحمتها جميع شرائع الأرض كحق الإنسان في الحياة والحصول على ما يسد رمقه ويمنحه الحياة الكريمة. وما يعانيه سكان غزة صغارهم وكبارهم بات معروفا لجميع المنظمات الإنسانية الدولية التي راحت تناشد اسرائيل فتح المعابر لايصال الحاجات الأساسية لسكان القطاع الذين لا يحتجزون فقط في سجن يدعى قطاع غزة، بل وتمارس بحقهم ابشع أشكال الحرمان. ولعل آخر نماذجها الآن تحويل المدارس إلى مكان يتلقى به هؤلاء الأطفال ما يسد رمقهم ويساعدهم على الحياة من الطعام وليس من العلم.
وتنطلق هذه المناشدات من أطفال كان من المفترض أن يكون العلم واللعب عالمهم الصغير، لكنهم ولدوا ليجدوا أنفسهم متظاهرين في الشوارع، يطالبون بأدنى الاحتياجات الإنسانية، عسى ان يرق قلب  العالم  لهم بعد أن فشلت لغة السلاح وسراديب السياسة بل وحتى المطالب الأممية والمناشدات الإنسانية الدولية في حمل إسرائيل على فتح ابواب سجنها والسماح بإدخال بعض المعونات الاساسية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية