25 مليون دولار مقابل الإفراج عن "سيريوس ستار" واجتماع في القاهرة لبحث القرصنة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22567/

أفادت وكالة "فرانس بريس" في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني أن القراصنة الصوماليين الذين إختطفوا ناقلة النفط السعودية "سيريوس ستار" طلبوا فدية قدرها 25 مليون دولار مقابل تحريرها. يأتي ذلك في وقت تعقد فيه الدول المطلة على البحر الأحمر اجتماعا تشاوريا عاجلا على مستوى مساعدي وزراء الخارجية بغية تنسيق الجهود وآليات التعاون، من أجل مكافحة ظاهرة القرصنة الصومالية المتزايدة.

أفادت وكالة "فرانس بريس" في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني بأن القراصنة الصوماليين الذين إختطفوا ناقلة النفط السعودية "سيريوس ستار" طلبوا فدية بمبلغ 25 مليون دولار مقابل تحريرها .وحددوا مهلة 10 ايام لتلبية طلبهم.
وتجدر الإشارة إلى أن "سيريوس ستار" التي تملكها مجموعة أرامكو السعودية تعد أكبر سفينة يختطفها القراصنة حيث كانت محملة بـمليوني برميل من النفط الخام وهو ما يعادل ربع الانتاج اليومي للسعودية من النفط. وكانت الناقلة السعودية متوجهة إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يختطفها القراصنة على بعد 830 كيلومتر جنوب شرق مومباسا الكينية. علما أن طاقم الناقلة يتألف من  25 بحارا من كرواتيا وبريطانيا والفليبين و بولندا والمملكة العربية السعودية.

إجتماع طارئ للدول المطلة على البحر الأحمر 

بدأ في العاصمة المصرية القاهرة الاجتماع التشاوري العاجل على مستوى مساعدي وزراء خارجية الدول المطلة على البحر الأحمر لتنسيق الجهود وآليات التعاون من أجل مكافحة ظاهرة القرصنة الصومالية المتزايدة.
ويهدف الاجتماع الى دراسة مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والقانونية لظاهرة القرصنة، والبحث عن الوسائل والإجراءات المشتركة لمحاربتها. كما يناقش المجتمعون مسألة إنشاء مركز للمعلومات لتنظيم الملاحة وأمنها وإمكانية تنظيم تدريبات مشتركة لخفر السواحل وتعميم نظم تحذيرية للسفن حال تعرضها للقرصنة. ويأتي اهتمام القاهرة بمواجهة ظاهرة القرصنة البحرية نظراً لتغيير بعض شركات النقل البحري خطها الملاحي من قناة السويس الى رأس الرجاء الصالح، خوفاً من الوقوع في قبضة القراصنة الصوماليين.
واعتبر اللواء البحري السابق محمد يسري قنديل أن الحفاظ على أمن البحر الأحمر هو مسؤولية الدول المطلة عليه مشيرا إلى أن الوجود البحري العسكري لم يحل حتى الان مشكلة الأمن في القرن الأفريقي، بل قد يكون تأثيرها سلبيا على الأستقرار في المنطقة.
وقال قنديل إن الحل الأمثل لعلاج مسألة القراصنة هو إعادة الاستقرار والأمن في الصومال، وهذا لن يتأتى إلا في حال تدخل أمريكي يلزم أثيوبيا بالرحيل من الصومال وبناء جيش صومالي قوي.
وأكد قنديل أن الاقتصاد المصري سيتأثر سلبا بأعمال القرصنة بسبب تفكير كثير من شركات النقل بتغيير مسارها والتحول إلى رأس الرجاء الصالح وبسبب ارتفاع أسعار التأمين على السفن التي تمر عبر قناة السويس.

مجلس الأمن الدولي يناقش سبل محاربة القرصنة البحرية
كما يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة لمناقشة خطاب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الوضع في الصومال وبصورة خاصة محاربة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.
بان كي مون: القراصنة الصوماليون حصلوا على 25  مليون دولار كفدية مقابل تحرير السفن المختطفة 
رحب بان كي مون الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني بقرار الإتحاد الأوروبي الخاص بإرسال السفن العسكرية إلى السواحل الصومالية، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستساعد في تعزيز الأمن في هذه المنطقة.
أعرب بان كي مون عن قلقه العميق لأزدياد عدد هجمات القراصنة الصوماليين على السفن  في المياه الدولية خلال الأيام الأخيرة. وأدان الأمين العام بشدة طغيان القراصنة البحريين، ودعم جهود الدول الأعضاء في حلف الناتو الرامية إلى معالجة هذه القضية الملحة.
وأشار كي مون إلى أن القراصنة الذين يقومون بخطف السفن المدنية قبالة السواحل الصومالية، قد حصلوا على فديات مقابل إطلاق سراح السفن المختطفة تتراوح ما بين 25 و30 مليون دولار وذلك إبتداء من العام الحالي.
السفير الصومالي في موسكو: بلادي تحتاج إلى حضور الأسطول الروسي عند سواحلها
أعلن محمد حندولي سفير الصومال لدى روسيا الإتحادية أن بلاده تحتاج إلى وجود السفن الروسية على مقربة من السواحل الصومالية، مضيفا أن الصومال ترغب في زيادة عدد السفن الحربية الروسية عند سواحلها. 
جاء ذلك في الحديث الذي أدلى به محمد حندولي لقناة "فيستي" التلفيزيونية الروسية في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني بموسكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)