تغييرات أوباما تبدأ بالوان الوزراء وأجناسهم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22565/

قالت مصادر في واشنطن إن المرشحة الديموقراطية السابقة لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، ما زالت لم تتخذ قرارها بعد بشأن تولي منصب وزيرة الخارجية الذي عرضه عليها الرئيس المنتخب باراك أوباما.

قالت مصادر في واشنطن إن المرشحة الديموقراطية السابقة لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، ما زالت لم تتخذ قرارها بعد بشأن تولي منصب وزيرة الخارجية الذي عرضه عليها الرئيس المنتخب باراك أوباما.

وكانت جهات في الحزب الديموقراطي قد أكدت أن أوباما التقى كلينتون مؤخرا لبحث امكانية انضمامها إلى فريق إدارته.

وقد إضطرت هيلاري كلينتون، المرشحة الديموقراطية السابقة لمنصب الرئاسة الأمريكية، للتخلي عن حلمها في أن تكون أول رئيسة للولايات المتحدة أمام زحف أوباما الساحق نحو المنصب، وصار عليها الآن أن تكتفي بأن تكون ثالث وزيرة للخارجية في تاريخ البلد. هذا المنصب الذي سبقتها إليه كل من مادلين أولبرايت وكوندوليزا رايس.

وقد يفسر تردد كلنتون حتى الآن  لقبول هذا المنصب، بحجة حرصها على عدم فقدان عضويتها في مجلس الشيوخ، بان المنصب المقترح لا يرقى إلى ما كانت تطمح إليه.

وإذا إنضمت هيلاري إلى فريق أوباما، فهي قد لا تكون الوحيدة. فالرئيس الجديد اتخذ قراره، حسب مصادر متعددة، بشأن منصبي وزير الأمن الداخلي ووزير التجارة، واختار امرأة لكل من المنصبين.

ومن المتوقع أن تتسلم حاكمة ولاية أريزونا جانيت نابوليتانو حقيبة الأمن الداخلي ، في حين تذهب حقيبة التجارة لبيني بريتزكر، وهي سيدة أعمال من شيكاغو.

كما إختار أوباما إيرك هولدر مرشحه لوزارة العدل، والذي شغل منصب نائب المدعي العام الامريكي في عهد الرئيس كلينتون، وسيكون في حال تنصيبه، أول وزير عدل أسود في تاريخ الولايات المتحدة.

هذه هي بداية التغيير الذي وعد به أوباما أنصاره، والذي أصبحت أمريكا في أمس الحاجة إليه لأستعادة انفاسها، وربما لا يقتصر الامر على ألوان الوزراء وأجناسهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك