الدوما يبحث تأثيرات الأزمة المالية وسبل تذليل عواقبها

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22544/

عقد مجلس الدوما إجتماعا يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني حضره وزير المالية الروسي ووزيرة التنمية الإقتصادية ومحافظ البنك المركزي الروسي على خلفية الأزمة المالية العالمية المتفاقمة. وقدم المسؤولون الروس عرضا لما تم انجازه حسب خطة الحكومة، وطرحوا بعض المقترحات لتجاوز انعكاسات الأزمة على الاقتصاد الوطني.

عقد مجلس الدوما إجتماعا يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني حضره وزير المالية الروسي ووزيرة التنمية الإقتصادية ومحافظ البنك المركزي الروسي على خلفية الأزمة المالية العالمية المتفاقمة. وقدم المسؤولون الروس عرضا لما تم انجازه حسب خطة الحكومة، وطرحوا بعض المقترحات لتجاوز انعكاسات الأزمة على الاقتصاد الوطني.

وتسعى روسيا للتخفيف من وطئة الازمة المالية العالمية على اقتصادها. فقد أعلن سيرغي إغناتيف رئيس البنك المركزي الروسي في إجتماع  الدوما  أن روسيا  خسرت قرابة المئة مليار دولار من احتياطي الذهب والعملات الصعبة خلال الشهرين الاخيرين، معللاً ذلك بضخ البنك المركزي لأكثر من 57 مليار دولار لدعم الروبل الروسي. وقال إغناتيف " لقد تراجع الاحتياطي الروسي من الذهب والعملات الصعبة بمقدار 97 مليار و 600 مليون دولار، بسبب ضخه 57 مليارا و 500 مليون دولار في شهري سبتمبر واكتوبرالماضيين فقط،وذلك لدعم قيمة الروبل. إضافة الى 14 مليار دولار إلى بنوك روسية أخرى لتمكينها من المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني".

 وبدوره اعلن وزير المالية الروسي اليكسي كودرين  خلال كلمته امام الدوما أن سعر الفائدة المثبتة عند نسبة 7 % لن يكون ثابتاً في القريب العاجل بل سيكون مرهوناً بتقلبات السوق والحالة او الحاجة الاقتصادية القادمة.

ووعد كودرين بأن الحكومة ستدرس مشروع إنشاء لجنة فدرالية تتحكم بأموال صندوق الرفاه الوطني، وسيتم البتُ بهذا المشروع واحالته الى الدوما قبل نهاية العام الجاري.

وتكثف الحكومة الروسية جهودها دوليا بعد اعلان مدفيديف استعداد بلاده للمشاركة في حل الازمة الاقتصادية التي يتفاقم شبحها يوما بعد يوم وتتزايد التنبؤات بان يشهد العام 2009 حالة ركود اقتصادية حادة. وداخليا يتكهن مصرف التوفير الرئيسي في روسيا  "سبير بنك" بركود قد يمتد من سنة ونصف الى سنتين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم