إسرائيل: عدم عودة اللاجئين الفلسطينيين...مبدأ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22540/

أعلنت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني رفض اسرائيل استقبال أي لاجئ فلسطيني في حال قيام دولتين يهودية وعربية.

أعلنت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني رفض اسرائيل استقبال أي لاجئ فلسطيني في حال قيام دولتين يهودية وعربية.

وحددت وزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني في كلمتها امام مؤتمر زعماء المنظمات اليهودية في امريكا الشمالية موقف إسرائيل من عودة اللاجئين الفلسطينيين، عندما قالت " دولتان اثنتان..ليستا مجرد دولتين ديمقراطيتين مستقلتين...هذا جزء فقط.، دولتان قوميتان واحدة منها اسرائيل الدولة اليهودية والدولة الاخرى هي لتطلعات جميع الفلسطينيين، وهذا يعني ان اللاجئين لن ياتوا الى اسرائيل  والمسألة ليست مسألة أعداد بل مسألة مبدأ".

إن ماقالته الوزيرة الاسرائلية هو أمر خطير، لأن ذلك يعني أن الفلسطيني الذي أجبر على مغادرة حيفا مثلا سيضطر حسب ليفني الى العودة الى الضفة أو الى غزة، اللتين تغصان اصلاً بمخيمات اللاجئين. وهذا حل يرفضه الفلسطينيون بشدة.

مفاوضات الوضع النهائي تسير ببطء بسبب عدد من القضايا يعتبرها الفلسطينيون مبدئية لايمكن التنازل عنها كالقدس وملف اللاجئين وملف آخر شائك، المستوطنات العشوائية.

البرغوثي: اسرائيل تشعر بأنها فوق القانون الدولي

وقد أدلى مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية بحديث هاتفي لقناة "روسيا اليوم" من رام الله، علق فيه على تصريحات وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني وقال" إنه لم يبق من عملية السلام شيء، بعد أن أعلنت ليفني عن رفضها لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وهذا هو اثبات ثالث وأخير على فشل عملية أنابوليس بالكامل".

وأضاف البرغوثي " إن اسرائيل تستند في رفضها للقرارات الدولية الى الصمت العالمي  على جرائمها  وعدم قيام العالم بممارسة أي ضغط حقيقي لوقف العمليات الاستيطانية. وتشعر اسرائيل بأنها فوق القانون الدولي، وبيان اللجنة الرباعية كان ضعيفاً وهزيلاً جداً في اجتماعها الأخير في شرم الشيخ، وبالتالي فإن اسرائيل تشعر بأنها تستطيع أن تفعل ما تريد. وهذا يعود إلى تقصير المجتمع الدولي، ونتيجة لتقصير القادة العرب ايضاً في الالتفاف حول المبادرة العربية والوقوف ضد ما تقوم به اسرائيل".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية