جمهورية التشيك ترجئ النظر في قضية الدرع حتى تعيين إدارة أوباما

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/22493/

أعلن رئيس مجلس النواب التشيكي ميروسلاف فلتشيك أثناء لقائه مع رئيس مجلس الدوما الروسي بوريس غريزلوف في موسكو أن برلمان بلاده لن ينظر في قضية نصب رادار منظومة الدرع الأمريكية في تشيكيا حتى استلام إدارة الرئيس الأمريكي الجديدة لمهامها.

أعلن رئيس مجلس النواب التشيكي ميروسلاف فلتشيك أثناء لقائه مع رئيس مجلس الدوما الروسي بوريس غريزلوف في موسكو الثلاثاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، أن برلمان بلاده لن ينظر في قضية نصب رادار منظومة الدرع الأمريكية في تشيكيا حتى استلام  إدارة الرئيس الأمريكي الجديدة لمهامها.
 من جانبه دعا غريزلوف أعضاء البرلمان التشيكي إلى عدم الموافقة على نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية في بلادهم.  وقال: نقيّم خطوة نشر الدرع الصاروخية في أوروبا على انها توسيع لقوى الناتو ضد روسيا".  وأكد غريزلوف أن الإجراءات الروسية التي عرضها الرئيس الروسي في رسالته إلى البرلمان "هي رد، ولن تطبق إلا في حالة نشر العناصر الأمريكية من الدرع الصاروخية في تشيكيا وبولندا".
الجدير بالذكر ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف كان أعلن في رسالته إلى البرلمان الروسي في مطلع الشهر الحالي أن روسيا قد تنشر منظومة "اسكندر" الصاروخية في مقاطعة كالينينغراد كرد على نصب الدرع الصاروخية الأمريكي في شرق أوروبا.

ضمانات حقيقية
وفي نفس السياق طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بـ" ضمانات حقيقية" لروسيا، تكفل ان لا يتم نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا. وعندها أضاف الوزير الروسي أن بلاده لن تأتي بأي رد.
وقال لافروف اثناء لقائه نظيره البرتغالي لويس امادو في لشبونة " لقد تلقينا مرارا في السابق ضمانات سياسية بعدم توسيع الناتو وقامة قواعد عسكرية ولكن هذه الضمانات لاتعمل".

تظاهرات في تشيكيا احتجاجا على نشر الدرع الأمريكية
تظاهر حوالي ألف شخص في  براغ مساء الاثنين احتجاجا على الخطط الأمريكية لبناء قاعدة رادار للدفاع الصاروخي في جمهورية التشيك.
وقامت بتنظيم المسيرة جماعة "لا للقواعد" التي تأسست في عام 2006 بالتعاون مع أكثر من أربعين جهة أخرى.
وحمل المتظاهرون بالخصوص لافتات كتب عليها "لا حاجة للقاعدة الأمريكية هنا"
هذا وقال المسؤول في البرلمان التشيكي ميروسلاف فولتشيك إن البرلمان لن ينظر في مشاريع القوانين حول نشر الرادار الأمريكي على أراضي بلاده قبل مجيء الادارة الأمريكية الجديدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)